سفير مصر الاسبق لدى اسرائيل: اذا لم يتم التوصل الى اتفاق الان فلن يكون هناك سلام ولن تكون هناك دولة فلسطينية.

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/54400/

ضيف هذه الحلقة من برنامج " حديث اليوم " هو سعادة السيد محمد بسيوني سفير جمهورية مصر العربية الاسبق لدى اسرائيل.
تحدث سعادة السفير عن الامور المتعلقة بالمفاوضات المباشرة التي تجري حاليا بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي وقال:ان جمبع الاطراف مستفيدة من هذه المفاوضات، لان مشكلة الشرق الاوسط تعتبر جوهر النزاع العربي الاسرائيلي، لهذا لابد من تحريكها لمصلحة الجميع. فالولايات المتحدة اعلنت ان التوصل الى اتفاق يحقق الامن القومي الامريكي لان الاستقرار في الشرق الاوسط سيؤدي الى استمرار امدادات النفط من المنطقة الى اوروبا وامريكا. ان تحقيق السلام يصب في مصلحة الشعبين الاسرائيلي والفلسطيني. واذا لم يتم التوصل الى اتفاق الان فلن يكون هناك سلام ولن تكون هناك دولة فلسطينية.
وتطرق السفير الى مكان المفاوضات وقال انها تجري ليس في مكان واحد، بل في الدول المعنية بالمسيرة السلمية، وان الجولة الاولى كانت في واشنطن والجولة الثانية ستكون في شرم الشيخ بمصر ومن يعلم قد تكون الثالثة في العقبة او القدس.
ثم تطرق بسيوني الى اصرار نتنياهو على موضوع يهودية الدولة واعتبره موضوعا خطيرا جدا. وقال ان من حق اسرائيل تسميةالدولة يهودية او علمانية ولكن ليس لها الحق في اجبار الاخرين على الاعتراف بهذه التسمية. واشار الى ان معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية والاردنية الاسرائيلية ليس فيها اشارة الى هذا الموضوع كما ان اتفاقية اوسلو بين الفلسطينيين واسرائيل لا يوجد فيها هي الاخرى أي اشارة الى هذا الموضوع، اذًا لماذا تصر اسرائيل على هذا الموضوع؟ اعتقد انه ليس بسبب التغير الديموغرافي فقط بل لانه يلغي حق العودة لحوالي 5 ملايين لاجئ فلسطيني.
بعدها انتقل السيد السفير الى موضوع الاستيطان وقال ان على اسرائيل ان تختار بين الاستيطان والسلام. فأذا كانت لها رغبة حقيقية في السلام فعليهم ان يوقفوا عملية الاستيطان. اما الاصرار على النشاط الاستيطاني الذي هو احد الموضوعات الرئيسية في المفاوضات فسيكون عاملا معرقلا لها، مع العلم ان الرباعية الدولية تقف الى جانب وقف الاستيطان.
بعدها تطرق الى موضوع القدس وقال انها ستكون عاصمة للدولتين – القدس الشرقية عاصمة لفلسطين والغربية عاصمة لاسرائيل.
وحول موقف نتنياهومن المفاوضات قال بسيوني ان نتنياهو سيدخل التاريخ اذا استمر وتقدم في المسيرة السلمية ولكونه حقق الهدف المنشود لجميع الاطراف. واخيرا تطرق الى موضوع النزاع الداخلي بين الفصائل الفلسطينية وقال ان رئيس منظمة التحرير الفلسطينية هو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بموجب قرار القمة العربية. وطبقا للقانون الاساسي فان رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية هو الذي يقود المفاوضات باعتباره الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

للمزيد يمكنكم مشاهدة شريط الفيديو

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)