الأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي : تبِعاتُ الاضطراب الأمني في أفغانستان يرتد صداها إلى شمال القَوقاز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/54267/

 ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هواللورد جورج روبرتسون الأمين العام السابق لحلف شمال الأطلسي الذي التقاه البرنامج على هامش منتدى يروسلافل للسياسة العالمية.

س1- ان واحدة من القضايا الاساسية المطروحة في هذا المنتدى، خاصة في القسم الذي تقومون بادارته في هذا المنتدى تتعلق بقضايا الامن الاقليمي ونظام، او انظمة الامن الاقليمي وانعكاس ذلك على الامن الدولي .. هل تعتقدون ان التنسيق والتعاون بين منظمات اقليمية ذات طابع عسكري وامني وسياسي ، على سبيل المثال بين حلف شمال الاطلسي ومنظمة شنغهاي للتعاون، او بين حلف شمال الاطلسي ومعاهدة الامن الجماعي لرابطة الدول المستقلة .. هل تعتقدون ان هذا التعاون والتنسيق قد يؤدي الى خدمة المصلحة العامة المتعلقة باشاعة الامن والاستقرار العالمي؟  
 1- أعتقد أننا نقود جميعَ اللاعبين الأساسيين بهدف التنسيق بينهم والجمع بين قُوى النظام في أوروبا كافة. لأنه إما أن يوجدَ نِظام أو أن تحُلَ الفوضى. وأعتقد بوجوب وجود هدف مشترك. فقد كنا ولمدة طويلة منشغلين بما يفرقنا بدلا مما يوحدنا، مهتمين بمعاركِ الماضي بدلا من مخاطرِ المستقبل.
إذا نظرت إلى المخاطر الحالية إضافة إلى ما قد تواجهه من مخاطرَ في المستقبل سترى صورةً مكتملة توضح مخاطرَ عدم الاستقرار الاقتصادي والتغيرات المُناخية والهِجرةِ الجماعية والقرصنة في أعالي البحار والجريمة المنظمة والأمن الإلكتروني وتأمين الطاقة .. كل هذه مواضيعُ تؤثر على البلدان والهيئات الأمنية .. تؤثر على روسيا وبلدان حلف شَمال الأطلسي، والبلدان التي تحسَب نفسها حتى الآن على الحياد .. إلا أن كل ذلك لم يدفعنا حتى الآن إلى الاجتماع والنقاش بجِدية في كيفية التصدي لهذه المخاطر.
يجب أن تكونَ هناك شبكةٌ من المنظمات الإقليمية لا يكون حديثها فقط بهدف الكلام بل يكون هدفها واضحا .. تناقش مثلا كيفية وقف الإرهاب الدولي والتخفيف من حدة التعصب والتطرف والطائفية.
لا يجب أن نضعَ العربةَ أمام الحصان، لا يجب أن تأتيَ المنظمات قبل الأهداف.
هناك أهداف كبيرة. وأعتقد أنه كلما أسرعنا بالاجتماع وبحثناها بجِدية أسرعنا بحمايةِ شعوبنا أكثر.

س2- اذن هذا ربما يتطلب اجراء اصلاحات، سواء كان ذلك في حلف شمال الاطلسي او المنظمات الاقليمية الاخرى لتحقيق هذا الهدف .. هل تعتقدون ان الوقت قد حان لاجراء مثل هذه الاصلاحات؟

2. الناتو تطور خلال العَقد الماضى وأنا أدرَى الناس بذلك. تغيرت سِـياستُه كليا عما كانت عليه خلال حِـقبةُ الحرب الباردة. الناتو ليس في مواجهة الآن مع الاتحاد السوفيتي السابق. لقد تحول إلى منتدىً سِـياسيٍ واتحادٍ بين عدد من البلدان لها قيمٌ مشتركة، وفي الوقت نفسِه حافظ على هُويته العسكرية ويساعد الآن في مكافحة الإرهاب والقرصنة بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وبلدانٍ كـروسيا وأوكرانيا كانت تقبع خلف جدار برلين. لذا أرى أنه يجب تفعيلُ دور منظمات كـ"مجلس روسيا الناتو" الذي أنشئ ليضع روسيا على قدم المساواة مع أي من الدول الجالسة على طاولة الناتو، ومناقشة مواضيعَ مثل الدِرع الصاروخية ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل والتطرف. ولكن يبدو الأمر وكأن المجلسَ قد عُلِّقت أعمالُه. لماذا؟ أليس من المنطق أن نجلسَ معا ونناقش هذه المواضيعَ وحتى وإن اختلفنا بشأنها؟
هناك مشكلة يجب أن أعترفَ بوجودها بين المنظمات .. فكل منها عزيزةٌ عليها مِنطَقتُها.
فالناس يسألون مثلا لماذا لا يتحدث الناتو مع منظمة شنغهاي أو منظمة الأمن الجماعي. وأجيب بأنه حتى بين الناتو والاتحاد الأوروبي هناك صعوبةٌ في التفاهم بسبب الخلاف على بعض النِقاط الجغرافية. لذا أعتقد انه إذا بدأ المواطنون بالقول لحكوماتهم إن أمنَهم أهمُ من محادثات الساسة من الممكن عندئذٍ أن تمضي الأمور قُدُما.

س3- لناخذ على سبيل المثال الشأن الافغاني .. هناك ثمة تعاون بين حلف شمال الاطلسي الذي يقوم بعملية عسكرية في افغانستان وبعض الدول الاعضاء، سواء كان في منظمة شنغهاي او منظمة الامن الجماعي .. هل تعتقدون بان هذا التعاون ياتي بثمار طيبة؟

3. يجب أن يكون هناك ناتج إيجابي فهذا في مصلحة جميع الأطراف. الكل مهتم بهزيمة طالبان. وألا تكون أفغانستان بعد الآن ملاذا آمنا للقاعدة. لذا فمن الواجب علينا أن نتحدث ونتفق حول سبل المواجهة.
فعندما عملت في الناتو وبدأنا مهمتنا في افغانستان التقيت رئيسَي أوزبكستان وطاجكستان والرئيسَ بوتين والجنرال مشرف ومسؤولي البلدان المجاورة وحتى الصين لأننا كنا نرغب في الوصول إلى توافق في الأرآء، وأن يشارك في المواجهة كلُ من يهمه أمرُ حل الأزمة حتى تصبح أفغانستان آمنةً من جديد.

س4- لنقارن اذن بين العملية التي يقودها حلف شمال الاطلسي في افغانستان وعمليات سابقة للحلف، على سبيل المثال في البوسنة والهرسك، او في كوسوفو.. هل هناك ثمة مجال للمقارنة بين هذه العمليات خاصة من حيث نتائجها في البوسنة والهرسك وكذلك كوسوفو؟  

4. أعتقد أن هذه نقطةٌ هامة. الناس نسَو أن روسيا شاركت في العمليات في البوسنة وكوسوفو، وكذلك أوكرانيا، بالاضافة إلى عدد من البلدان الإسلامية كالإمارات العربية المتحدة والمغرب وتركيا والأردن، كلها كانت مشاركةً في قوات حفظ السلام في البلقان. لأن كل بلد كان يعي أهمية أمن البلقان بالنسبة له. وأفغانستان  قريبة جدا من روسيا، وتبِعاتُ الاضطراب الأمني في أفغانستان يرتد صداها إلى شمال القَوقاز، لذا فـروسيا تساعد الآن سلاح الناتو الجوي وهو أمر غير مسبوق، كما أنها تقدم مساعدات لوجيستية. غير أن الناسَ لا يرَون ذلك. ولكن الحقيقة هي أن الهدفَ هو استقرارُ وأمن أفغانستان. وكلنا مهتمون بذلك وحريصون على النجاح لأن الخاسرين سيعودون إلى بلادهم ليكونوا أهدافا سهلة للإرهاب الدولي.

س5- ماهي افاق التعاون بين روسيا وحلف شمال الاطلسي؟ وهل هذا التعاون يفترض ان يرتقى به الى درجات اسمى من اجل تحقيق، ربما اهداف مشتركة لتعزيز الامن والاستقرار العالمي .. كذلك من وجهة نظر المبادرة التي اطلقها الرئيس الروسي دميتري مدفيديف حول الامن الاوربي المشترك؟ 

5. أنا سعيد بطرح الرئيس مدفيدف لهذه القضية. فالقيمة التي تقوم عليها مبادرته قيمةٌ صائبة.
هل الأوروبيون من مختلِـفِ البلدان التابعة للاتحاد وحتى من فلاديفوستوك إلى شواطئ الأطلسي يجب أن يقلقوا من التحديات التي سوف نواجهها في المستقبل؟
مع ذلك أنا أعتقد أننا يجب أن نبدأ باتفاق جماعي يحدد المشكلات وإذا ما كنا نرغب في معالجتها بشكل جَماعي.
أنا حدثتك سابقاً عن هذه التحديات وهي بالفعل كبيرة، إلا أنها ليست بحجم الحرب التي كانت بين الاتحاد السوفيتي والغرب.. ولا الحرب التي نشِبت بين ألمانيا النازية وبقية البلدان. ولكنها تحديات تزعج الناس.
تخيل لو أنك مشيت في الشارع هنا، في مدينة ياروسلافل مثلا، وسألت الناس هل هم متخوفون من إقدامِ الناتو على غزو روسيا؟ هل هذا هو همهم الرئيس؟
أراهنك على أن إجابتهم ستكون: لا. ولكنهم قلقون على وظائفهم وتأميناتهم الإجتماعية ويهتمون بالهجرة وبمواضيعَ أخرى تعد أهم بالنسبة لهم .
يجب أن نعترف بأن هذه هي الأشياء التي يريدها مواطنونا. هذه هي الطريقة التي يمكن بها الدفاع عنهم بشكل صحيح.
ولذا علينا ان ننتقل من تدمير أكيد للطرفين إلى أمن أكيد للطرفين. وسيكون من الجيد أن يُورِثَ جيلنا لأجيال المستقبل الأمنَ بدلا من الدمار. هذا سيكون إرثا أشعر بالفخر لأجله.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)