المحلل السايسي احمد رفيق عوض: لا يجب ان تنفرد الولايات المتحدة بعملية المفاوضات المباشرة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/54165/

موضوع هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين والتي ستجري في شرم الشيخ، وضيف الحلقة هو المحلل السياسي الدكتور احمد رفيق عوض.
عن التغيير الذي من الممكن ان تحدثه مشاركة وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في نتائج تلك المفاوضات يقول ضيف "حديث اليوم" انه اذا قرأنا المواقف المسبقة قبل الذهاب الى هذا الاجتماع فسنرى ان هناك الكثير من الامور المحبطة ايضا، بمعنى ان هناك تصريحات لنتانياهو يقول فيها انه يريد ان يناقش القضية الامنية والحدود والامن بالذات وانه سوف لن يوقف الاستيطان... فيما اوباما يقول ان المفاوضات ستكون صعبة والتوصل الى السلام سوف لن يكون سهلا.. وكذلك رئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس يقول انه اذا لم يتم تجميد الاستيطان لن تكون هناك مفاوضات مباشرة، وبالتالي نحن ننتظر ان تكون هناك ضغوط .
اما عن وجود كلينتون فيرى الدكتور احمد رفيق عوض انه اذا كان وجود راعي سلام حقيقي ونزيه، والى حد كبير موضوعي، فان ذلك سيفيد العملية السلمية، ولكن اذا ترك امر المفاوضات المباشرة لطرفين احدهما قوي والاخر ضعيف فعمليا لا نحصل على مفاوضات ، بل نحصل على اشتراطات واستحقاقات يدفعها الضعيف ولا يدفعها القوي. وبالتالي فوجود طرف ثالث ضامن وراعي وحافظ وحامي ومحرض ومؤطر للمفاوضات كوجود الولايات المتحدة "رغم انني شخصيا اعتبر ان هذا الوجود غير كاف" لا يجب ان تنفرد الولايات المتحدة الامريكية بهذه العملية ويجب ان يكون هناك حضور دولي .
ويرى المحلل السياسي انه "بما اننا نذهب الى هذه المفاوضات بناء على مرجعية بيان اللجنة الرباعية وهي لجنة دولية فليحضر جميع اطراف اللجنة الرباعية".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)