الأزمة الكويتية.. اسرار المبعوث الخاص للرئيس السوفيتي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/54084/

بعد الاجتياح العراقي للكويت بدأت مساعي يفغيني بريماكوف - المبعوث الخاص للرئيس السوفييتي غورباتشوف - لإقناع الرئيس العراقي صدام حسين بتنفيذ قرارات مجلس الأمن القاضية بالانسحاب الفوري من الكويت. وكان الغرض الرئيسي من هذه المساعي إبقاء حل أزمة الكويت في إطارها السياسي وعدم إعطاء ذرائع للولايات المتحدة لشن الحرب على العراق.
ولكن لماذا فشلت مساعي بريماكوف لإقناع صدام حسين بالانسحاب وتجنب اندلاع حرب الخليج الثانية أو الحرب التمهيدية لاحتلال  العراق كما يسميها البعض؟ ولماذا واجهت هذه المساعي تعاملا سلبيا من قبل الرئيس العراقي رغم المكانة الخاصة التي مثلها الاتحاد السوفييتي بالنسبة للعراق؟ من كان السبب في الاغلاق النهائي لنافذة الحلول السياسية؟ هذا ما سيدور عنه الحديث في هذه الحلقة والحلقة القادمة مع الأكاديمي يفغيني بريماكوف.

السياسي  الروسي البارز الأكاديمي يفغيني بريماكوف

ولد عام 1929 في العاصمة الأوكرانية كييف, تخرج في معهد الاستشراق بموسكو مستعربا وبدأ نشاطه الصحفي عام 1956. وفي عقد الستينات عمل مراسلا لصحيفة " برافدا" السوفياتية في الشرق الاوسط. في السبعينات تولى بريماكوف رئاسة معهد الاستشراق وبعد ذلك معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابعين لأكاديمية العلوم السوفيتية وفي هذه الفترة عهدت إليه القيادة السوفياتية عدة مهمات في الشرق الأوسط بعضها في منتهى السرية، مما أثار شبهات لدى الكثيرين بأنه يعمل لصالح المخابرات السوفياتية تحت غطاء صحفي وأكاديمي. إبان الاحتلال العراقي للكويت وكلت ليفغيني بريكاوف مهام المبعوث الخاص للرئيس السوفييتي في أمريكا و أوربا  والشرق الأوسط. في أواخر عام 1991 عين مديرا لهيئة المخابرات الخارجية الروسية. وبعد خمس سنوات عين وزيرا للخارجية، في عام 1998 تولى مهام رئيس مجلس الوزراء الروسي. منذ عام 2001 يشغل منصب رئيس الغرفة التجارية – الصناعية الروسية.

الجزء الثاني

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)