من يلعب على الورقة الكردية في تركيا ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/54025/

لماذا عاد مقاتلو حزب العمال الكردستاني في الفترة الاخيرة إلى الحراك المسلح شرقيَ تركيا ؟ هل يعتبر على حق من يعتقد بأن تصعيد عملياتهم يوجه من قبل  إسرائيل الساعية بذلك الى ممارسة الضغوط  على تركيا وعرقلة تقاربها مع  إيران ؟ كيف يؤثر على المواجهة مع  الثوار الاكراد اقتراب موعد الاستفتاء في تركيا بشأن التعديلات الدستورية التي  ستقلص امكانيات العسكريين الاتراك ؟

معلومات حول الموضوع:

لوحظ  في تركيا خلال الأشهر الأخيرة تفعيل نشاط القوى التي تنعتها السلطات الرسمية بالإنفصاليين الأكراد. وحسب وسائل الإعلام التركية نشبت معارك مشهودة في جنوب شرقي البلاد. وطالت موجة الإرهاب مدينة اسطنبول حيث انفجرت عبوة ناسفة بحافلة لنقل الجنود. ويشار الى ان المقاتلين الأكراد زادوا كثيرا من هجماتهم المسلحة بعد ان اعلن زعيمهم المسجون عبد الله اوجلان، من خلال محاميه، انه لم يعد يأمل في الحوار السلمي مع انقرة. ويبدو ان تسوية النزاع لم تتقدم حتى بعد التنازلات التي قدمتها السلطات التركية الى الأكراد في السنوات الأخيرة. فقد خففت انقرة، على سبيل المثال، القيود المفروضة على استعمال اللغة الكردية من التلفزيون واعلنت زيادة تمويل المناطق الجنوبية الشرقية التي يشكل الأكراد عددا كبيرا من سكانها. ورغم ذلك لا تزال الميول الإنفصالية قوية بين المعارضة الراديكالية الكردية. كان مقاتلو حزب العمال الكردستاني المحظور نشاطه  في تركيا حاليا قد بدأوا نشاطهم المسلح من اجل استقلال الجنوب الشرقي الكردي في عام الف وتسعمائة واربعة وثمانين. وخلال فترة النزاع المسلح قتل حوالى خمسة واربعين الف شخص ، ويمكن ان يزداد عدد الضحايا كثيرا بسبب التصعيد الحالي للمواجهة.  أما المحللون فيطرحون روايات متضاربة لتوضيح النشاط الراهن لحراك الأكراد السري.
البعض يعتقدون ان ما يجري على ارتباط بالصراع بين السلطات الحاكمة والمعارضة على خلفية الإستفتاء العام الوشيك بشأن التعديلات الدستورية. فالتعديلات المقترحة من قبل الحكومة التركية ترفع الحصانة عن العسكريين وسيكونون مسؤولين امام المحاكم المدنية ويقع نشاطهم تحت طائلة الرقابة المدنية.
فيما يرى خبراء آخرون ان اسباب عودة نشاط المقاتلين الأكراد يمكن ان تكون خارجية، ويعتقدون بوجود صلة بين هذه الظاهرة وبين تردي العلاقات التركية الإسرائيلية. وحسب هذه الرواية تحاول اسرائيل، وربما الولايات المتحدة ايضا، عرقلة التقارب بين تركيا وايران وارغام انقرة على التوجه من جديد صوب واشنطن وتل ابيب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)