مسؤول قيادي في حماس: المفاوضات لن تحقق شيئا والمقاومة ستتواصل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/53837/

يعتقد أسامة حمدان القيادي في حركة " حماس" ان المفاوضات الفلسطينية – الاسرائيلية الحالية في واشنطن لن تقدم حلا للقضية الفلسطينية. وقال: مما لا شك فيه ان الصورة باهتة تماما، ولاسيما ما حصل يوم أمس في البيت الابيض. فقد بدا الرئيس الامريكي وكأنه يقود المفاوضين رغما عنهم وبدا ايضا ان صاحب المشروع في كل عملية التفاوض هو الجانب الاسرائيلي ، اما الجانب الفلسطيني والعربي فهو جزء مكمل لهذه العملية وليس جانبا أساسيا فيها. هذا منظر لا يبشر بخير ولا ينبئ عن  حسن مسار لهذه المفاوضات ان هي تواصلت ، فضلا عن تعثرها المتوقع. ونحن في الحركة لدينا تقدير من جانبين : اولا – ان المفاوضات لم تقدم حلا للقضية الفلسطينية على مدى 18 عاما منذ مؤتمر مدريد وحتى الآن .. وثانيا – ان ابو مازن يذهب الى هذه المفاوضات منزوع القوة وقد دمر بنفسه كل أوراق القوة المتاحة ، التي كان يمكن ان يستخدمها. اما الجانب الاسرائيلي فيفرض شروطا مسبقة ، ومنها شرطان اساسيان : اقرا الفلسطينيين بيهودية دولة اسرائيل ، ويبدو انه حصل على  التزام من الطرف الفلسطيني به ، واستمرار الاستيطان وهو ما صرح به في لقائه وحتى بعد لقائه مع وزيرة الخارجية الامريكية. وهذا يعني ان المفاوضات  تبدأ بتسجيل النقاط للجانب الاسرائيلي حتى قبل ان تنطلق عمليا على الطاولة.

وبصدد عمليات المقاومة الفلسطينية الاخيرة ضد المستوطنات الاسرائيلية قال اسامة حمدان ان المفاوضات فاشلة بحد ذاتها وهي لن تحقق شيئا ، والدليل على ذلك تصريح ابو مازن الذي قال انه حتى لو حصل على 1 بالمائة من هذه المفاوضات من الحقوق الفلسطينية فهو سيواصل الذهاب الى هذه المفاوضات. والحقيقة ان عمليات المقاومة تأتي في سياقها الطبيعي . فهناك احتلال ويجب ان تكون هناك مقاومة .. اما فترة الهدوء التي سادت خلال سنتين ونصف في الضفة فكانت بفعل طارئ على الواقع الفلسطيني.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)