بوشهر والمعادلة الإيرانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/53802/

هل يشكل تدشين محطة بوشهر الكهروذرية التي انشأت بالمساعدة الروسية فرصة اضافية لجعل برنامج إيران النووي يسير على الطريق السلمي حصراً ؟ ويعتبر المسؤولون الإيرانيون ان تشغيل المفاعل الذري الاول لمحطة بوشهر نصراً على خصومهم الغربيين، فالى أي مدى يصح ذلك ؟ كيف تبدو اليوم متغيرات المعادلة الإيرانية المعقدة ومواقف اللاعبين الساعين لتسوية هذه المشكلة ؟

معلومات حول الموضوع:
لا يزال تشغيل محطة بوشهر الكهروذرية الإيرانية التي بنيت بمساعدة فاعلة من جانب روسيا موضع جدل وتقويمات وتوقعات متنوعة. الدبلوماسية الروسية تعتبر إطلاق المحطة حدثا هاما وخطوة نحو دعم النظام المعتمد في العالم لحظر انتشار السلاح النووي. ويشار هنا الى ان الجانب الروسي يتولى تزويد هذه المحطة بالوقود ويقوم باتلاف الوقود النووي المستهلك فيها، فيما تعمل المحطة نفسها بإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
أما ايران فتعتبر اطلاق محطة بوشهر الكهروذرية نصرا تاريخيا  لها على خصومها الغربيين الساعين الى ارغام طهران على التخلي عن برنامجها النووي بحد ذاته. ويرى الكثيرون ان هذا التقويم الإيراني مثير للجدل. فالخبراء الروس والدوليون ،على حد سواء، يعتقدون ان مفاعل بوشهر ليست له علاقة مباشرة بالبرنامج الإيراني لتخصيب اليورانيوم ولا يثير قلق الدول الغربية من هذه الناحية، خاصة وان الولايات المتحدة مارست في السنوات الأخيرة ضغوطا معينة على موسكو لتعيد النظر في مشاركتها المحورية في بناء محطة بوشهر الكهروذرية.
وعلى اية حال يمكن اعتبار "ملحمة" بوشهر منتهية . فقد حصلت ايران بمساعدة روسيا على مشروع سلمي لتوليد الكهرباء وفقا لكل معايير القانون الدولي. الا ان مستقبل الملف النووي الإيراني عموما لا يزال غامضا ويثير القلق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)