فكرة انشاء البيت اللبناني-الروسي جاءت لتسد الفراغ الثقافي وتحاول ان تطرح فكرة من نوع جديد

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/53276/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو الدكتور سهيل فرح، الذي تعمق في حوار الثقافات والحضارات والحائز على الوسام الذهبي لتطوير العلاقة بين ثقافات الشعوب والعضو في اكاديمية التعليم الروسية.
عن اسباب فكرة تاسيس البيت اللبناني - الروسي والاهداف التي تقف وراء تاسيس هذا البيت.. وعن اهدافه واهم الانجازات التي قام بها يقول الدكتور سهيل فرح ان البيت اللبناني - الروسي تاسس في اواسط التسعينات، حيث كان هناك فراغ كبير جدا في الحضور الثقافي الروسي على الساحة اللبنانية والعربية بعد ان اقفلت الكثير من المراكز الثقافية الروسية في العالم العربي في الوقت الذي كانت فيه الكثير من الجمعيات التي كانت لها علاقة بروسيا، لكنها لم تنشط بما فيه الكفاية. من هنا جاءت فكرة انشاء البيت اللبناني - الروسي لكي تسد الفراغ الثقافي ولكي تحاول ان تطرح فكرة من نوع جديد .. وهذه الفكرة تحاول ان تقرب روح الحضارة الروسية بالمعنى الاوراسي وروح الحضارة العربية في بعدها اللبناني او المشرقي والاسلامي بشكل عام.
ويستطرد ضيف "حديث اليوم" انه تحت هذا العنوان العريض "كنا نفكر بعمل، وكان لدينا حلم بناء قصر ثقافي يبنى على اساس البيت اللبناني - الروسي.. وكانت هنالك وعود من اللبنانيين والمشارقة ان تقام ضمن هذا الاطار نشاطات ثقافية مكثفة وامسيات موسيقية وفنية.. فكرية وثقافية.. وفي بداية انطلاقة البيت قمنا فعلا بعدد كبير جدا من الامسيات وحاولنا ان نلقي الضوء على افضل ما ابدعته المخيلة الابداعية الروسية من نتاج ادبي وفكري وفلسفس وفني".     
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)