المتخصص بالشؤون العراقية رائد جرار: الانسحاب سيكون له تاثير ايجابي على الوضع السياسي العراقي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/53129/

انسحبت آخر كتيبة مقاتلة من العراق، فيما بقي نحو 56 ألف جندي امريكي لتاهيل الجيش العراقي، في حدث وصفته واشنطن بالتأريخي. عن ابعاد هذا الانسحاب وانعكاساته على الواقع الامني والسياسي في العراق استضاف برنامج "حديث اليوم" رائد جرار المتخصص بالشؤون العراقية.
عن قراءته لهذا اللانسحاب يعبر ضيف "حديث اليوم" عن اعتقاده بان هذا الانسحاب لم يكن حدثا تاريخيا، بل انه حدث مهم وخطوة مهمة بالاتجاه الصحيح. ويرى رائد جرار ان الحدث التاريخي الذي سيحصل هو انهاء الاحتلال والحرب في نهاية العام 2011، حيث سيكون ذلك الانسحاب الحقيقي .
ويقول المتخصص بالشؤون العراقية ان ما حدث هذا الاسبوع وما سيحدث هذا الشهر "هو مجرد مرحلة تغيير اسمي للاحتلال .. انه تغيير رمزي للمرحلة، من مرحلة قتالية الى مرحلة غير قتالية.
ويؤكد ضيف "حديث اليوم" ان الشعب العراقي لا يهتم بهذه التفاصيل كثيرا، معبرا عن اعتقاده بان الاهتمام الرئيسي بتتبع الانسحاب الامريكي وضمان بان هذا الانسحاب سيكون نهائيا وبان آخر جندي امريكي واخر مرتزقة امريكي واخر قاعدة امريكية سيتم اغلاقها قبل نهاية سنة 2011".

 وفي معرض اجابته عن انعكاسات انسحاب الالوية المقاتلة على الوضع الامني والسياسي يقول رائد جرار انه ليس للانسحاب اي تاثيرات على الواقع من الناحية العسكرية لأن القوات الامريكية انسحبت من المدن والقرى والارياف العراقية وانهت قوتها العسكرية حقيقة منذ حزيران 2009، اي قبل حوالي سنة وشهرين ولم يعد لتلك القوات دور قتالي واضح، ولكن الانسحاب سيكون له تاثير ايجابي على الوضع السياسي العراقي. فكلما كانت الادارة الامريكية اوضح في ارسال رسائل واضحة للشعب العراقي والقادة العراقيين بان الامريكان سينسحبون من العراق تماما، كلما دفع ذلك القادة السياسيين العراقيين للتوصل الى حلول سياسية وبناء حكومة وطنية قادرة على بناء البلد وقيادة البلد من غير تدخل اجنبي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)