صعاب كبيرة ستواجهها الارض بسبب التغيرات المناخية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/52787/

الحلْقة الجديدة من برنامج "حديث اليوم" تدور حول التغيرات المُـناخية والكوارثِ الطبيعية التي باتت تعصِف بالعالم نتيجةَ هذه التغيرات. وللحديث عن هذا الموضوع الملح استضاف البرنامج َ المختصَ في مركز الدراسات المُـناخية السيد فاديم زافودتشنيكوف :

س1-سيد فاديم هناك جدلٌ بين العلماء والمختصين حول ما يجري على الارض نتيجةَ التغيرات المُـناخية .. في جنوب افريقيا تسقط الثلوج، واوروبا تغمرُها الفيضانات، وغابات روسيا تنتشر فيها الحرائق نتيجةَ الارتفاع غيرِ المسبوق في درجات الحرارة .. برأيكم هل كل ذلك يجري بسبب التغيرات المُـناخية؟ أم أن العاملَ البشريَ وراء مثلِ هذه التغيرات؟

ج1-يجب القول إن الحقيقة في الوسط لانه توجد عوامل طبيعية تتطابق مع العوامل البشرية، والانسان يؤثر على البيئة الطبيعية وهذا التأثير ليس تأثيرا ايجابيا دائما. لننطر الى ما حدث في السنة الجارية، هناك توافق بين التغيرات المناخية والتأثير السلبي، فالكرة الارضية تعتبر جزءا من فضاء اوسع ولذلك تتأثر  بالقوى الخارجية، مثلا تتأثر بالأنشطة الشمسية. وتجدر الاشارة الى ان المرحلة الحالية تعتبر فريدة من نوعها من حيث هدوء الانشطة الشمسية، وهذه المرحلة تستمر منذ اربع سنوات. وبدأت الشمس في الاونة الاخيرة خطوة خطوة تزيد من نشاطها وفي مثل هذه الحالات يتطور ما يسمى باشكال الدوران الطولي. فمثلا نحن تعودنا على ان التيارات الهوائية تتجه من الغرب الى الشرق ولكن في بعض الاحيان يتخلخل هذا الاتجاه وتبدأ التيارات تتجه من الجنوب الى الشمال او من الشمال الى الجنوب. وروسيا تواجه هذه الظاهرة في هذا العام حيث واجهنا في الشتاء مرحلة الصقيع الشديد مع تكرار توغلات من المنطقة القطبية، بينما في الصيف نشهد التيارات الجنوبية الشديدة والمتكررة التي جاءت بالهواء الجاف من الصحراء بما فيها من صحراء شبه الجزيرة العربية واسيا الوسطى، وبنتيجة ذلك تعرضنا لموجة الجفاف الحالية. ومثل  هذه الحالة حصلت ايضاً في عام الف وتسعمئة واثنين وسبعين ...

س2 خلال السنوات العشر الاخيرة تعرضت الارض لارتفاع مستمر في درجات الحرارة، ما بات يشكل هاجسا لقاطني الجزر والمناطق القريبة من البحار.. ما هي توقعاتكم بهذا الشأن؟ وماذا ينتظر سكانَ الارض خلال المستقبل المنظور؟

ج2-يمكن القول إننا نواجه اليوم حالة غير مسبوقة في العالم ، فموسكو وحدها سجلت ارقاما قياسية ليس في روسيا وحسب بل يمكن القول هنا عن الارقام القياسية عالميا، لان موسكو مدينة شمالية وبالنسبة لمنطقتنا المناخية الحرارة التي تزيد عن ثلاثين درجة ولمدة اكثر من ثلاثين يوما تعتبر رقما قياسيا  على  النطاق العالمي لانه  لم يسجل سابقا مثل درجة الحرارة هذه في منطقتنا المناخية من الكرة الارضية.  لذلك يمكن القول انه يوجد مؤشر  واضح على ارتفاع الحرارة عالمياً  ..هذا من جانب اما من الناحية الاخرى فارتفاع الحرارة العالمية وحدها لا تستطيع ان تفسر هذه الظاهرة غير المسبوقة التي تواجهنا. وهنا ربما نرى تأثير العوامل الخارجية التي تتطابق مع العوامل البشرية واذا لم نتمكن من تغير هذا التوجه فسنشهد انخفاضا في كميات الجليد في المحيط المتجمد الشمالي وذوبان كميات كبيرة منه، وتحديدا في غرينلاندا ، وهذا الامر سيؤدي الى ارتفاع منسوب المحيط . وهناك فرضية تقول ان ذوبان جليد غرينلاندا سيؤدي الى تحرك في بعض مناطق اليابسة ما قد يؤدي الى الزلازل والهزات الارضية الكارثية. اما بالنسبة لسكان الجزر فيجب ان يشكل هذا التغير مصدر قلق كبير لهم لان ارتفاع منسوب مياه المحيطات قد يؤدي الى غرق مناطق شاسعة من اليابسة خاصة المناطق الساحلية. وروسيا ايضا يمكن ان تتضرر من ذلك لانه توجد لدينا مناطق شاسعة في سيبيريا الغربية التي تقع تحت مستوى المحيط  ،وهذه المناطق غنية بالثروات النفطية التي تعتبر احد المصادر الاساسية للدخل القومي، وفي حال ارتفاع منسوب المحيط في العالم قد تتعرض للغرق كل هذه المناطق الشاسعة..

س3- روسيا تشهد هذا العام ارتفاعا غيرَ مسبوق بدرجات الحرارة لم تعرفه البلاد منذ ألفِ عام. وبالاضافة الى الخسائرِ البشريةِ والمادية بنتيجة الحرائق، هناك خسائرُ فادحةٌ حلت بالمحاصيل الزراعية، حتى أن رئيسَ الحكومة فلاديمير بوتين امر بمنع تصدير الحبوب ... ما هي عواقب هذه الحرائق؟ وكم من الوقت تحتاج إليه روسيا لاستنبات الغابات، التي احترقت؟ وهل سنرى انخفاضا في درجات الحرارة خلال الايام المقبلة؟

ج3-  هيئة الارصاد الجوية في موسكو  تعمل منذ مئة واربعين عاما، وطيلة هذه الفترة نعتمد عمليا على معطياتها في نشاطاتنا اليومية . فخلال المئة واربعين سنة الاخيرة لم تحدث مثل هذه الكوارث المناخية ، لذلك دعونا نتفق على ان مثل هذه الحرارة لم تحدث في بلادنا خلال كل هذه السنين،  وبلا شك تكبدت البلاد خسائر هائلة. ويجب القول ان هيئة الارصاد الجوية كانت  تتنبأ  بحرارة غير مسبوقة في فصل الصيف في الجزء الاوروبي لروسيا ، لكن درجات الحرارة العالية هذه لم يتنبأ بها احد من حيث شدتها ومدتها. فقد سجلت الحرارة ارقاما قياسية جديدة ، اليوم نحن في العاشر من اغسطس  آب حيث سجلت الحرارة ثمانية ارقام قياسة جديدة. اما في يوليو تموز المنصرم فقد تم تسجيل عشرة ارقام قياسية. وكما تعرفون العواقب كانت كارثية فعلا لان النيران اتت على مناطق شاسعة من الغابات وقضت عليها،  وسنحتاج الى سنوات طويلة لاعادة استنباتها من جديد. اما فيما يتعلق بالمستقبل القريب فيمكن القول بان الهواء البارد سيأتي على المناطق الشمالية والشمالية الغربية من البلاد، وهذه التيارات ستقترب تدريجيا من العاصمة موسكو ،ونحن ننتظر برودة نسبية في الايام القليلة القادمة، لكن المناطق الجنوبية لا تزال تحت تأثير الحرارة الحالية التي وصلت الى واحد واربعين درجة مئوية ...

س4- موسكو والكثيرُ من المدن الروسية لا تزال تغطي سماءَها سُحُبُ الدخان .. برأيكم ما هو التأثير السلبي لهذه الحرائقِ والدخانِ الناجم عنها على البيئة؟

ج4- يعتقد الاطباء ان الانسان الذي يتواجد في شوارع موسكو مدة ساعة واحدة خلال هذه الايام ستشبه حالته بذلك الذي يدخن علبتين من السجائر. فبلا شك ان انبعاث الدخان والرماد كان بكميات تزيد بثمانية اضعاف عن المعدل العادي والمسموح به.  فالحرائق ابتلعت الغابات المجاورة لموسكو التي تعتبر الرئة الاساسية لتنقية اجواء المدينة، ما اسفر عن ضرر كبير في بيئة العاصمة. فقد انتشرت في الاجواء مواد سامة بكميات كبيرة وامتزجت بالبخار الجوي واسفرت عن سقوط امطار ملوثة بالأحماض وهي أساسا مضرة بالبيئة، فكيف على صحة الانسان...

س5- روسيا كما هو معروف في العالم بأنها بلدُ الصقيع والبرد .. ما الذي ينتظرنا في الشتاء المقبل؟

ج5-هذا السؤال اسهل الاسئلة، لكن لم يحن الوقت لتقديم التنبوء العلمي بهذا الخصوص لان لكل تنبؤ مدة علمية. الان ظهرت تصريحات مفادها انه بعد هذه الحرارة غير المسبوقة سيأتي الصقيع الشديد. لكن اذا تحدثنا نظريا فإن البحار التي تحيط بالبلاد قد ادخرت كميات هائلة  من الحرارة، والتربة ادخرت ايضا قسما كبيرا من هذه الحرارة ،وهذه الحرارة سوف تنبعث الى الجو تدريجيا ،،الان بدأنا ننتقل الى موسم روسي تقليدي بارد مع قدوم الخريف ثم يليه الشتاء الذي من الصعب القول بأنه سيكون شتاء قارسا،  لذلك سيأتي الشتاء ونرى..

س6-كما تعرفون، هناك تغيرٌ في حركة التيارات الهوائية، التي كانت سابقا تتجه من المحيط الاطلسي نحو اوروبا، اما الآن فهي تنطلق نحو الشمال. ما الذي ينتظر سكانَ مِنطَقة الشرق الاوسط وشَمالِ افريقيا وروسيا بسبب هذا التغير؟

ج6- خلال الشهرين الاخيرين نشهد ظاهرة نادرة عندما تشكلت منطقة مستقرة يتنقل داخلها الهواء الحار من الجنوب الى الشمال، ما يمنع  تنقل الهواء البارد من الغرب الى الشرق. ولكن هذه الظاهرة ستتلاشى تدريجيا ولا يمكن القول بانها ستنتهي بغضون ساعة لان الامر يحتاج الى وقت طويل، ولذلك في اقرب وقت سنشهد في مناطق  وسط الجزء الاوروبي لروسيا انخفاضا تدريجيا لدرجات الحرارة، وعلى الارجح ستصل الحرارة الى معدلاتها الطبيعية حتى اواخر شهر اغسطس آب الجاري، وهي عشرون درجة مئوية تقريبا. اما فيما يتعلق بدول الشرق الاوسط وشمال افريقيا فعلى الارجح ان تكون الاوضاع الجوية معقدة فيها لان الجبهات المناخية تنتقل بإتجاه الشمال تدريجيا ونتيجة لهذا الامر قد تزداد فترة الجفاف والحرارة في هذه المناطق، وهذا الامر واقعي ...

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)