الشيخة حصة الصباح: نحن نعتز بالدور الروسي اثناء محنة الكويت عام 1990

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/51982/

الشيخة حصة صباح السالم الصباح سليلة عائلة آل صباح الحاكمة في دولة الكويت ، انها كريمة امير دولة الكويت صباح السالم الصباح ( 1965 - 1977) ، وهي شخصية مهتمة بقضايا الثقافة والتراث وتشغل الان منصب رئيسة دار الاثار الاسلامية في الكويت . واستضاف برنامج"حديث اليوم" الشيخة حصة لتتحدث عن التحف الاسلامية الكويتية ومصيرها ابان الغزو الصدامي للكويت عام 1990 ، وعن بداية علاقاتها مع المؤسسات والشخصيات الثقافية والتراثية في روسيا.

قالت الشيخة حصة: ان روسيا بالنسبة لنا كانت ولا زالت دولة عظمى لها تأثيرها القوي في المحافل العالمية . ونحن نعتز بالدور الروسي اثناء محنة الكويت عام 1990 ، وعلاقتي بروسيا علاقة حميمة ابتدأت سنة 1989 عندما قمت بزيارة الاتحاد السوفيتي انذاك ، حيث زرت عدة مدن اثرية اسلامية مثل طشقند وسمرقند وبخارى . وفي موسكو التقيت بالسيدة فالنتينا تيريشكوفا ( اول رائدة فضاء في العالم) التي كانت تمثل حلماً لكل سيدة عربية . كما زرت متحف الارميتاج بمدينة لينينغراد واتفقت مع المسؤولين عنه على عرض بعض مقتنياته من الاثار الاسلامية في دولة الكويت . وبالفعل جرى ذلك العرض في مطلع عام 1990 ، أي قبل الغزو العراقي للكويت بثلاثة اشهر ، حيث عرضت في بلادنا زهاء 120 تحفة من المقتنيات الاسلامية المختلفة التي كان يحتفظ بها الارميتاج والتي  تعود الى الفترة من القرن الاول الهجري الى القرن الثاني عشر الهجري . وكان لزاماً علينا مقابل ذلك ان نرسل 120 قطعة من مقتنيات دار الاثار الاسلامية في الكويت لعرضها في متحف الارميتاج ، وبالفعل تم ذلك قبيل غزو  الكويت بأيام ، الأمر الذي انقذها من المصادرة ابان احتلال النظام العراقي السابق لبلادنا.

وثمنت الشيخة حصة الصباح عالياً الموقف الروسي - السوفيتي ازاء  محنة بلادها اثناء غزو النظام العراقي السابق للكويت وقالت : لقد كان هناك موقف ايجابي ازاء بلادي من قبل جميع المثقفين والمؤرخين الروس الذين التقيت بهم انذاك مثل البروفيسور الراحل بوندريفسكي ، والبروفيسور  فاسيليف( رئيس معهد افريقيا التابع لاكاديمية العلوم الروسية) وغيرهما من كبار العلماء والسفراء الروس - السوفيت الذين كانوا متفهمين جداً لموقف بلادنا، وحتى ان المركز الثقافي الروسي استضاف انذاك فعالياتنا وتعاون معنا..

للمزيد يمكنكم مشاهدة شريط الفيديو

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)