نائب رئيس البرلمان السوداني: اذا وفرنا الديمقراطية والحرية في الشمال فان اهل الجنوب لن يصوتوا للانفصال

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/51477/

الحديث الدائر اليوم في عموم السودان يتركز حول مصير جنوب البلاد  في الاستفتاء الذي سيجري فيه  العام القادم، والسؤال المطروح هو الوحدة ام الانفصال؟ للاجابة عن هذا السؤال استضاف برنامج "حديث اليوم" نائب رئيس المجلس الوطني السوداني( البرلمان) السيد أتيم قرنق.

قال قرنق: لكي نزيل المرارة والشكوك بين اهل الشمال واهل الجنوب في السودان كان لا بد من قيام مصالحة وطنية شاملة تضم اهل الشمال والجنوب والشرق والغرب.. وبما اننا لم نتمكن من التوصل الى مثل هذه المصالحة الوطنية ، ولم نتمكن من ازالة مرارة الماضي فان اي عمل تنموي في الوقت الراهن في الجنوب سيبدو وكأنه عملية شراء اصوات اهل الجنوب . والمهم هنا ان نصل الى قلوب الناس وليس استدراجهم عن طريق تعبيد الطرق او الاعلان عن  اقامة مشروع تنموي خلال الاشهر الـ 6 المتبقية على اجراء الاستفتاء.    فبالنسبة للكثير من ابناء الجنوب يعتبر مثل هذا العمل كنوع من الرشوة.

واضاف القيادي السوداني الجنوبي: ان نجاح اي هدف في السودان يجب ان يبدأ بالمصالحة الوطنية  التي تعني الاعتراف اولاُ بما حدث في الماضي ، ثم تنفيذ ما يتفق عليه المتصالحون ، أي تنفيذ بنود اتفاق السلام .

وأكد قرنق : هناك قضية كبرى في البلاد هي قضية التحول الديمقراطي للسودان الذي يعتبر من العوامل الاساسية لجعل وحدة السودان ممكنة من خلال جعل الانسان السوداني سواء في الجنوب او في الشمال يشعر بأن الحكم في السودان قد تغير حقاً ، وان العقلية قد تغيرت ايضاً ، اي اذا تمكنا من تأسيس نظام ديمقراطي حقيقي في البلاد فان اهل الجنوب لن يذهبوا الى امريكا وبريطانيا ، واذا وفرنا الديمقراطية والحرية في الشمال فان اهل الجنوب لن يصوتوا للانفصال.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)