عضو منظمة حقوق الإنسان الأفغانية: ثقافة المافيا تزدهر في افغانستان لانعدام القانون

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/51251/

تناولت حلقة برنامج "حديث اليوم" مع عضو منظمة حقوق الإنسان الأفغانية عبد الرحمن خوتكي مسألة المهاجرين الأفغان.. ورحلة بحثهم عن حقوقهم.

سؤال: ما هو تعليقكم على بعض التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة والتي تشير الى الاستخدام الخاطئ للسلطة وانتشار الفساد في أفغانستان؟
الفسادُ هو أحدُ أكبرِ المشاكلِ في افغانستان... فسادٌ اداريٌ سبَبُه عدمُ الخضوعِ لسلطةِ القانونِ على الاراضي الافغانية.
فالمصلحة.... هي النظامُ الحاكمُ في افغانستانَ حالياً، وما أقصدُهُ هو أنّ النظامَ الحاكمَ في افغانستانَ الانَ قامَ على أساسَ المصلحة. وهذا يعودُ لعواملَ داخليةٍ واخرى خارجية، منها تدخلُ الدولِ الصديقةِ في الشؤونِ الافغانيةِ الداخلية. وهذا ادى الى قيامِ نظام قائم على المصلحة في البلاد اضافة الى عدم وجود تخصص في افغانستان وانتشار ثقافة المافيا التي اصبحت أحد أعمدة الحكم.
في حالة عدم وجود قانون فان ثقافة المافيا ستنتشر بالتدريج  وعلى مختلف المستويات وهنالك اناس منغمسون بالفساد ولا تتم مجازاتهم وعجلة الفساد تستمر بالدوران.
النقطة الاخيرة وهي ان الفساد موجود في مؤسسات الحكومة الافغانية وهو موجود أيضا في المؤسسات الدولية. بعض الاصدقاء جاؤوا  بصفة دولية من أجل مساعدة افغانستان أعمالهم لاتخلو من الفساد بمعنى أن 80% من الاموال المخصصة لمساعدة أفغانستان تنفق على المؤسسات الدولية نفسِها وما تبقى يُنفقُ من قبل الحكومة الافغانية. ولهذا فان الفساد موجود حتى في المؤسسات الدولية التي جاءت بهدف مساعدة أفغانستان وهو موجود كذلك داخل الحكومة ومؤسساتها. الفساد هو أحد العوامل المؤدية الى استمرار تدهور الوضع الامني في فغانستان وهذا يؤدي الى ازدياد الفقر و البطالة بين الناس. هؤلاء الناس سيتخذون موقفا معارضا من الحكومة. استطيع ان اقول إن الاستراتيجيات التي اتُبعت في افغانستان كانت فاشلة وغير عملية.

سؤال: الفقر هو أحد العوامل الاساسية في مقتل المدنيين بأفغانستان والتقارير تضعه قبل العنف وعمليات قوات التحالف. ماهي خططكم لتفادي سوء الأوضاع الاجتماعية؟
لدينا تحقيقات دائمة ومستمرة في هذا الخصوص وهي من اولويات عملنا. قتل الناس الابرياء ، المدنيين وغير العسكريين تتم على يد القوات الدولية و خصوصا الجيش الامريكي وعلى يد المعارضين للحكومة الافغانية.
الفقر يأتي في الدرجة الثالثة، لكن اهمَ العواملِ المؤدية الى قتلِ المدنيين هي العملياتُ العسكريةُ للجيشِ الامريكي والعملياتُ العسكريةُ للمعارضة ويأتي الفقرُ بعد ذلك كأحدِ العوامل التي تؤدي الى مقتلِ المدنيين كذلك هنالكَ ايضاً العنفُ الداخلي، و الخلافاتُ ذاتُ الطابعِ العرقي و العنفُ الاُسري، يُشكّلون عواملَ لمقتلِ المدنيينَ خصوصاً النساء. لكنها عواملُ تأتي في آخرِ السُلَّم. العملياتُ العسكريةُ التي تُنفّذُ داخلَ افغانستان و العملياتُ الانتحارية، هي العواملُ الاساسيةُ وتليها بقيةُ العوامل.

سؤال: ماهو برنامج الحكومة الأفغانية للالتزام بحقوق الإنسان؟
ضمن استراتيجيات الحكومة الافغانية و المجتمع الدولي تم تأكيدُ أهميةِ حلِّ مسألةِ الفقر و البِطالة. لكنها استراتيجيات لا تمتلك اي جوانبَ عملية وذلك بسببِ استمرار الحرب. لطالما قدّم النشطاءُ في مجال حقوق الانسان والمؤسساتِ الانسانية ومن بينِها مؤسستُنا مشاريعَ واضحةً للحكومةِ الافغانية وللامم المتحدة وللمجتمع الدولي. أوضحنا أن أحدَ اسباب استمرار الحرب في افغانستان هو الفقر، والى ان يتحسنَ الوضعُ الاقتصاديُ في افغانستانَ فانّ الحربَ و عدمَ الاستقرارِ سيستمران. الفقر هو أحد الاسباب التي دفعت بالناس الى اللجوء لزارعة المواد المخدرة في مختلف الولايات الافغانية. وفي حالِ طرحت الحكومة مشاريعَ اقتصادية لتحسين الوضع المعيشي للناس،  فان زراعة المخدرات ستقل، وستَقْفِدُ المعارضةُ كتلة ضخمة من المؤيدين. نحن وفي هذا الخصوص قدمنا مشاريع واضحة للحكومة وللمجتمع الدولي واوضحنا ضرورة رفع المستوى المعيشي و الاقتصادي للناس، لكننا وللاسف مازلنا نتلقى المساعدات التي تصرف غالبيتها على النواحي العسكرية و الامنية ويذهب النزر اليسير للناس، لو أُعِدَّتْ الارضية لانشاء هذه المشاريع خلال السنوات التسع الماضية، لانخفضت نسبة الفقر اكثر من سبع وأربعين دولة تقدم المعونات لافغانستان، لكن المعونات تصرف على النواحي العسكرية وليس لتحسين الوضع الاقتصادي ولو خصصت اموال اكثر لخدمة الناس لانخفضت نسبة الفقر.

سؤال: ما هو تفسيركم لهذه الارقام المخيفة التي ترد في التقارير الاممية عن أن افغانستان تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد الوفيات في صفوف الأمهات؟
سأجيب عن هذا السؤال عبر مرحلتين..
الاولى... هي أن الجزء الاكبرَ من الافغانيين المدنيين يُقتلون خلال العملياتِ العسكرية للقوات الامريكية وللمعارضة. هذه الاحداث تُعرقِلُ عملَ نشطاءِ حقوق الانسان كثيرا ما أعلنا ذلك خلال بياناتِنا وخلال مؤتمراتِنا الصحافية الكثيرة طالبنا القواتِ الامريكيةَ و المعارضةَ و القواتِ الدوليةَ بتجنب قتل المدنيين أفغانستان تعيشُ حالة من الحرب وهي حرب ليست نظيفة لانها ليست حربَ جبهات.
على كل حال في النتيجة فإن العمليات العسكرية المعتمدة على الطَلَعاتِ الجوية و القصف الجوي قد قُلَّصت ويُسبقُها الان حملاتٌ استكشافيةٌ للمناطقِ المأهولة بالسكان لحسن الحظ وعبر الشهور الاخيرة فإن عدد القتلى من المدنيين قد قل بسبب تغيُّرِ تكتيكِ العمليات العسكرية، من جهتنا نحن كثيرا ما طالبنا معارضي الحكومة بعدم زج الاطفال في حربهم وأن يبتعدوا عن المناطق المأهولة بالمدنيين.
المرحلة الثانية من الجواب .... وهي تَتلخّصُ بوجودِ سوءِ رعايةٍ صحية في البلاد أكثرُ النساءِ يَمتنَ أثناء الولادة وذلك لضعف العناية الطبية النساء يمتن وكذلك اطفالُهُن اذا العمليات العسكرية وسوء الرعاية الصحية هما سببان اساسيان لارتفاع معدل الوفيات في افغانستان خصوصا بين المدنيين و النساء و الأطفال.

سؤال: قامت بعض الدول كالمملكة المتحدة والنرويج والسويد وهولندا بطرد الاطفال الافغان من أراضيها.. ماهو تعليقكم؟
نحن نعارض هذه الاجراءات بالمطلق . هذا سلوك يناقض حقوق الانسان بحد ذاته.
افغانستان في حالة حرب وفوضى مالدينا من معلومات هو أن بعض الدول تنوي بناء مخيمات للاطفال في افغانستان وأقصد الاطفال الذين سيتم ترحيلهم من الدول الاوروبية هيئة المهاجرين الافغان و التي تم اعلان تأسيسها هنا في موسكو بحثت هذه القضية. نحن ضد هذا التحرك مادامت الحرب مستمرة في افغانستان ومادام الفقر هو الوضع القائم. أنا أتساءل ... كيف يمكن انتزاع هؤلاء الاطفال من عائلاتهم وذويهم يعني اذا كانت عائلاتُ هؤلاءِ الاطفال تعيشُ في انكلترا مثلا او في السويد او اي دولة اوروبية اخرى فكيف يمكنُ فصل الاطفال عن أهلهم بهدف ارسالهم الى افغانستان وهنالك سيدخلون الى المخيمات لوحدهم هذا يخالف قوانين حقوق الانسان ونحن بهذا الخصوص خاطبنا احدى الدول بشكل مباشر ومازلنا نكرر ... الى ان تنتهيَ الحرب في افغانستان وتزيدَ فرصُ العمل والتعليم فإن على الدول الاوروبية أن تكون قادرةً على استقبال هؤلاءِ الاطفال.
النقطة المهمة الاخرى ... هي أن هذه التحركات تناقض كل القوانين الدولية لحقوق الانسان.
الحكومة الافغانية عارضت ذلك ايضا المهاجرون الافغان في الدول المختلفة يُجبرونَ الان على المغادرة الى افغانستان وهذا يخالف قوانين الهجرة الدولية ايضا. نحن اعلنا ذلك واوضحناه منذ بداية هذه التحركات من قبل بعض الدول قبل سنوات. الان وعبر برنامجكم نطالب ايضا هذه الدول بأن لا تقوم باجبار الافغانيين المهاجرين على الخروج الى ان تنتهي الحرب.

سؤال: ما هو تقييمكم لأوضاع 3 ملايين لاجئ افغاني في الخارج؟
أكرر ... أفغانستان بلد في حالة حرب وفوضى ، اقتصادية وسياسية واجتماعية وَلَّدَتْ البِطالة و الفقر.
كما تعرف هنالك عدد كبير من المهاجرين الافغانيين. عدد من الافغانيين ذوي الامكانيات المحدودة، هاجروا الى دول الجوار كإيران وباكستان أما من امتلك امكانيات أكبر فقد هاجر الى اوروبا و روسيا و الدول الاخرى عبر اسيا الوسطى مشاكل المهاجرين تختلف باختلاف الدول في روسيا على سبيل المثال... هنالك صعوبة في الحصول على اقامة او على تصريح عمل ونحن وعبر الهيئة الدولية للمهاجرين الافغان بحثنا ذلك وسنطرحه على الجانب الروسي في الدول الافغانية هنالك مشكلة في قبول المهاجرين و البعض من الافغانيين تم اخراجه نحن طالبنا هذه الدول ونطلب مرة اخرى أن يقبلوا الافغانيين المهاجرين الى أن تضع الحرب اوزراها، مثلا ذلك الطفل الذي هاجر اهله الى دولة اوروبية قبل عشرين عاما، وكان عمره سنتين او ثلاث سنوات هو الان في الثانية و العشرين من عمره من الطبيعي ومن المنطقي أن لا يكون هذا الشاب الان مستعداً لمغادرة هذه الدولة الاوروبية ليعود الى دولة تعاني من الحرب من الطبيعي أنه يريد الاستمرا اذا في المحيط الذي نشأ وتعلم فيه لكن المشكلة الحقيقية تكمن لدى أهل هذا الشاب فهو من الممكن ان يُقبَلَ، لكن ذلك صعب بالنسبة لاهله او والده نحن نأمُل أن تتصرف الدول مع المهاجرين الافغانيين طبقا للميثاق الدولي لحقوق الانسان ونأمل ان يكون التصرف مبنيا على قوانين الهجرة الدولية وأن تكون التصرفات لاتتناقض مع حقوق الانسان وأن يساعدونا على انهاء الحرب في افغانستان و نشر الامن و الاستقرار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)