مصطفى البرغوثي: التعنت الاسرائيلي يجعل من المصالحة الفلسطينية ضرورة حتمية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/51201/

انطلق حراك جديد للمصالحة الفلسطينية بمبادرة من وفد الشخصيات الفلسطينية المستقلة انطلاقا من ضرورة العمل لإنهاء الانقسام الفلسطيني الذي مر عليه ما يزيد عن ثلاث سنوات بين "فتح" و"حماس". وقد تنقل هذا الوفد بين دمشق والقاهرة ورام الله وغزة برئاسة رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري يشاركه الأمين العام للمبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي ورئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر والكاتب هاني المصري، في مسعاً لتقريب وجهات النظر وتذليل العقبات التي تقف حائلاً دون تحقق المصالحة.
وقد قال ضيف حلقة برنامج "حديث اليوم" الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي انه لمس تطورات ايجابية خلال جولة الوفد وأضاف ان حماس على سبيل المثال غيرت من صيغة الضمانات وأن الحركة أصدرت تصريحا يؤازر جهود الوفد.
وقال البرغوثي أن الهدف من هذه المبادرة هو تحقيق المصالحة وتقريب وجهات النظر بين الاطراف وأكد "اننا نعمل على مرحلتين، اقرار مبدأ التفاهمات ومن ثم دراسة وضع هذه التفاهمات".
وأكد البرغوثي أنه " من دون التقليل من حجم المصاعب التي تعيشها الساحة الفلسطينية وصعوبة المهمة التي تواجهنا لا بد من القول اننا وجدنا خلال لقاءاتنا في دمشق والقاهرة وقبل ذلك في الضفة الغربية تعاونا ايجابيا وبناء وتشجيعا على انجاح مهمة الوفد، وهذا ما عبر عنه بوضوح الاخوة المصريون".
وتابع البرغوثي "ان اسهل شيء هو الاستسلام للامر الواقع وان من واجب كل فلسطيني وفلسطينية الضغط لانهاء حالة الانقسام وانه ليس لهذا الوفد من هدف سوى تحقيق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام المؤذي". واكد "اننا مصممون مهما كانت العقبات ومهما استمرت ومهما اخذ الامر من وقت على حشد كل الطاقات السياسية والشعبية لانهاء الانقسام وتحقيق المصالحة".
وأشار البرغوثي ،أن حجم التوسع الاستيطاني اليوم اكبر بكثير مما كان عليه قبل قرار التجميد المزعوم وان الاستيطان ازداد في القدس والضفة الغربية عبر استمرار البناء في كل الوحدات التي كانت قيد الإنشاء إلى جانب إصدار تراخيص لآلاف الوحدات الاستيطانية في القدس واستمرار البناء في كل المرافق المسماة بالحكومية والعامة.
وقال النائب مصطفى البرغوثي "أن إسرائيل تفاوض بجرافاتها وتفرض امرا واقعا من جانب واحد وتستخدم المفاوضات كغطاء لذلك لرسم واقع على الارض يحول دون قيام دولة فلسطينية حقيقية وكاملة السيادة" ، وشدد على أن ذلك يفرض واقعا جديدا يجب حياله وضع حد للانقسام والسعي الدؤوب لرأب الصدع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)