المباحثات الفلسطينية الإسرائيلية.. خطوة في الفراغ ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/51076/

هل تمتلك الولايات المتحدة آليات مؤثرة على النزاع الفلسطيني الإسرائيلي؟ وهل التفاوض بين الطرفين، حتى ولو المباشر، يستهدف الحل، أم ان ذلك لذرَّ الرماد في العيون؟ وإذا كان ذلك هو المقصود فما هي يا ترى حقيقة المشروع الأمريكي للشرق الأوسط وللتسويات فيه؟

معلومات حول الموضوع:

المعلومة التي انتشرت على نطاق واسع مؤخرا بشأن احتمال استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة في القريب العاجل تثير الكثير من التساؤلات والتوقعات المتضاربة. ففي الوقت الذي يصرح فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في اعقاب عودته من واشطن بأن اسرائيل مستعدة لبحث جميع المسائل الأساسية للتسوية تنوي القيادة الفلسطينية بدورها ان تطلب من الولايات المتحدة توضيحات بشأن الإتفاقات التي تمت في واشنطن.
التوقعات المتفائلة تقوم على موقف الرئيس الأميركي باراك اوباما الذي يعتقد بأن التسوية الشاملة في الشرق الأوسط يمكن ان تتحقق قبل انتهاء فترة رئاسته، اي قبل بداية عام الفين وثلاثة عشر. الا ان تقويم الموقف على هذا النحو يثير شكوكا لدى الكثيرين، ومنهم الدبلوماسيون والمحللون المتخصصون بشؤون الشرق الأوسط.  وبموجب وجهة النظر المتشككة هذه فإن الولايات المتحدة فقدت في واقع الحال دورها كلاعب مفصلي في حل النزاع العربي الإسرائيلي ، ذلك لأن واشنطن استنفدت في الحقيقة الوسائل القادرة على ارغام الفلسطينيين والإسرائيليين على الإعتراف بالحلول التي تقترحها.  والدليل على صحة هذا القول هو تراجع الدبلوماسية الأميركية امام السياسة الإستيطانية الإسرائيلية وامام دعاوى اسرائيل  بتبعية القدس.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)