مسؤول حزبي سوداني: الكل في السودان حكومة ومعارضة يريد خيار الوحدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/50629/

تتناول هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" وضيفها رئيس مكتب حزب المؤتمر الوطني السوداني بالقاهرة الوليد سيد محمد علي تتناول الساحة السياسية في أكبر بلد عربي وافريقي وتبحث أفق المستقبل السياسي والاجتماعي للسودان وهو يدنو من محطة تاريخية مفصلية مع الاستفتاء على انفصال الجنوب.
بداية الحديث تطرق ضيف الحلقة الى مسألة منطقة حلايب التي تشهد نقطة خلاف بين مصر والسودان فقال محمد علي إن حلايب ستظل منطقة تكامل مع مصر، مؤكداً أنه لن يكون هناك نزاع بين مصر والسودان على المنطقة، وقال إن الحوار بين البلدين حول هذه القضية ما زال قائما ولن يتوقف حتى يتم حلها، موضحا ومستشهدا بكلام الرئيس عمر البشير أنه إذا لم يتم حسم النزاع فى هذه المشكلة سيكون اللجوء للتحكيم الدولي هو آخر الخيارات التى سيلجأ إليها الطرفان.
وقال محمد علي أن أي عنف في الجنوب سيؤثر على الاستفتاء وهذه مسؤولية الحركة الشعبية لأنها لم تهتم بالبنى التحتية للجنوب وعمدت على تغليب خيار الانفصال على حساب خيار الوحدة والحديث عن أنه أفضل وأبدى، كما أنها اعتادت ان تعلق مشاكلها على المؤتمر الوطني بادعائها عدم جديته في مسألة الوحدة.
وأكد ضيف الحلقة أنه يجب على شريكي إتفاقية السلام الشامل المؤتمر الوطني والحركة الشعبية مناقشة مسألة الوحدة عبر ابنيتهما المؤسسية فهم الأطراف الأصيلة التى يمكنها معالجة هذه المسألة الحساسة والحرجة والحاسمة فى تاريخ السودان دون إعطاء الفرصة لتدخل أى طرف خارجي وأن تراعي قيادات المؤتمر الوطني والحركة الشعبية المصالح المشتركة بينهما وأن يركزوا على حل القضايا الخلافية العالقة بينهما من أجل دعم الإستقرار السياسي والإقتصادي وحفظ المجتمع السوداني من عواقب الإنفصال التى حتما سوف يتأثر بنتائجها كل أبناء السودان فى الجنوب والشمال مؤكدا ان كافة الاطياف السياسية السودانية تنادي بالوحدة حتى المعارضة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)