لمنْ ثروة أفغانستان؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/50597/

كيف سيبدو مستقبل أفغانستان السياسي في حال تم تأكيد أن بطون الأرض تنطوي على مكامن كبيرة من الثروات الطبيعية؟ ومن هنا.. هل ستؤجل الولايات المتحدة عملية سحب جنودها الى أجل غير مسمى؟ وما هي مكاسب طالبان المحتملة من توضعها فوق ثروات كبيرة في جوف الارض الافغانية؟    

معلومات حول الموضوع:
قال الملك الأفغاني أمان الله خان ذات مرة إن افغانستان فقيرٌ نحلُـُه  كثير وعسله نزر يسير. ويبدو ان هذا القول لا يصح الآن على افغانستان في واقعها الحالي. فالأنباء المثيرة التي اعلنها مؤخرا خبراء افغان واميركان تفيد ان بطون الأرض في افغانستان تنطوي على مكامن كبيرة من الذهب والنحاس والحديد واليورانيوم والمعادن النادرة، بالإضافة الى النفط والغاز. وزارة المناجم والصناعة التعدينية في افغانستان تقدّر القيمة الإجمالية للثروات المعدنية في البلاد بما لا يقل عن 3 ترليونات من الدولارات.
وتبدي بلدان كثيرة اهتماما باستثمار الكنوز الطبيعية الأفغانية، ليس فقط من التي تقاتل قواتها في افغانستان.  فإلى جانب الولايات المتحدة وشركائها في حلف الناتو يحتمل ان تحصل على عقود استثمارية في افغانستان بحسب المحللين كل من روسيا والصين والهند وباكستان وايران. كما يحتمل ان تكون المنافسة شديدة على الثروات المعدنية الأفغانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)