لام أكول اجاوين: مفرزات تزوير الانتخابات الأخيرة تؤثر سلبيا على استفتاء الجنوب في السودان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/50436/

أقل من نصف عام تبقى لتحديد مصير السودان.. هل ستبقى خريطته المعروفة تلك منذ عشرات السنين كما هي، أم سيتم رسم أخرى تقل مساحة بنحو الثلث. في التاسع من يناير/كانون الثاني من عام 2011 ينتظر كل العالم إعلان نتيجة استفتاء سكان جنوب السودان على تقرير مصيرهم، ما بين الاختيار طوعا البقاء في الوحدة مع الشمال تحت قيادة دولة مركزية واحدة، أو اختيار دولة مستقلة، ذات سيادة، يرفرف علمها الجديد على مباني الأمم المتحدة، ودول العالم الأخرى. وللحديث عن هذا الموضوع استضاف برنامج حديث اليوم وزير الخارجية السوداني السابق لام أكول أجاوين.
وقد جدد أجاوين اتهامه للحركة الشعبية بتزوير الإنتخابات في جنوب السودان، وقال ان الحركة في طريقها لتزوير الاستفتاء ، وان المواطن الجنوبي ليس له رأي ولا معنى في ظل التقييد الشديد للحريات الذي تمارسه الحركة.
واشتكى أجاوين من الأسباب الواهية التي يختلقها البعض لعزله سياسيا هو وأعضائه في البرلمان ورفع الحصانة عنهم واعتقالهم بحجة مقتل ناظر في الجنوب.
وقال ضيف الحلقة ان قضية الوحدة تخص المواطن الجنوبي فقط، وهو من يحدد المصير القادم دون إملاءات وتأثيرت من اية جهة، حتى يمارس الخيار بنزاهة.
وشدد رئيس الحركة الشعبية للتغيير الديموقراطي لام أكول على ممارسة الإستفتاء في جو ديمقراطي كامل، مشيراً الي المخالفات التي صاحبت العملية الإنتخابية في الجنوب منوهاً الي ان الشعب الجنوبي رفض الإعتراف بالنتيجة وعبر عن ذلك بطرق مختلفة. وأضاف أجاوين، ان حكومة الجنوب مشكوك في أمرها معتبرا انها لن تستطيع ادارة الاستفتاء ومنوهاً الى ان عدم شرعيتها عامل مؤثر في تقرير المصير ، وحذر من رفض نتيجة الإستفتاء حال عدم مطابقتها لرغبات الجنوبيين، مما يجعل الخيارات مفتوحة للمواطنين للتعبير عن رفضهم لواقع النتيجة،  التفلتات داخل الجيش الشعبي نتيجة طبيعية لما حدث من تزوير في الانتخابات.
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)