القرضاوي: دور العلماء مهم في حل قضايا الأمة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/50428/

ضيف هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" هو رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين العلامة يوسف القرضاوي وكان معه الحوار التالي:

س: فلنبدأ فضيلة الشيخ عن دور الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين؟

ج: الحمد لله رب العالمين و العافية للمتقين و لا عدوان الا على الظالمين و ازكى صلوات الله و تسليماته الا ما ابصره الله رحمة للعالمين و حدة على الناس اجمعين سيدنا وامامنا واسوتنا الحبيب محمد وعلى اله وصحبه ومن دعا بدعوته واهتدى بسنته الى يوم الدين. يضم هذا الاتحاد مجموعة من العلماء تمثل من وراءهم من العلماء حيث يوجد لدينا 600 عالم اعضاء في الاتحاد و لكن وراءنا ملايين من العلماء نحن نعبر عنهم و نتحدث باسم هؤلاء و نتحجث عن كل ما يهم الامة و كل ما يشغل الامة من قضايا و مأسي و مشكلات نعبر عن الام الامة ندعوا الامة اشياء نراها مضيعة ونشد اثر الامة في مواقف اذا حدث اعتداء على مقدسات الاسلام مثل ما حدث في الرسوم الكاريكاتورية التي اساءت الى رسوانا محمد (ص) دعونا الامة الى ان تغضب و في حصار على غزة او الحرب على غزة دعونا الامة الى نصرة غزة و في اسطول الحرية اخيرا حينما اعتدي على الناس المدنيين اللذين ليس لهم اي ذنب الا انهم يريدون ان يغيثوا الملهوفين من اهل غزة ان يطعموا الجائعين ان يداو المرضى فقتلوهم هؤلاء الظلمة المتجبرون في الارض ايضا انكرنا هذا و دعونا المسلمين ان يستنكروا هذا بكل وسيلة ممكنة فانا عمل اشياء للاتحاد فهناك لجنة الاسلامية للاقليات الاسلامية للدعوى الاسلامية للحوار مع الاخرين للتتبع المشكلات المختلفة هذا كله جزء من الاتحاد

س: تعلمون بان روسيا فيها ما يقارب 25 مليون مسلم هل هناك تواصل بين الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين و المنظمات الدينية في روسيا؟

ج: نعم. هناك علاقة بيننا و بين المسلمين في روسيا و زاروني في مكتبي و بعثنا اليهم بعض الاخوة ايضا. في العام القادم سيكون هناك تواصل اكثر سنحضر بعض المؤتمرات و سننظم زيارة لي شخصيا و بعض الاخوة العلماء معي لزيارة روسيا ان شاء الله.

س: اتخذ الاجتماع الخامس لمجلس الامناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قرارا لفتح فرع في موسكو كيف تجري التحضيرات لتنفيذ هذا القرار؟

ج: هذا سيتم ان شاء الله.

س: كيف يمكن للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المساهمة في تيسير الهوى بين الطائفتين السنية و الشيعية؟

ج: الاتحاد من اول يوم قام على ان يجمع المذاهب كلها وقد كان عندي ثلاثة نواب احدهم سني الشيخ عبد الله الموية و الثاني شيعي الشيخ محمد علي التسخيري و الثالث هو الشيخ احمد حمد الخليلي هؤلاء المشايخ الكبار كلهم يمثلون المذاهب... وعندنا عدد من الاعضاء من المذهب الشيعي فنحن نمثل الامة بجميع مذاهبها.

س: كيف ينظر الاتحاد للاوضاع في قرغيزستان و هل هناك خطوات عملية بهذا الشأن؟

ج:  استنكرنا هذا الامر و اصدرنا بيانا في هذا الامر و انا شخصيا تحدثت عنه في برنامجي الشريعة و الحياة الذي يصدر من قناة الجزيرة في قطر و اعلنا استعدادنا لنقوم بدور في الوساطة و قد ارسلوا الينا حقيقة في قرغيزيا بانهم مستعدون لاستقبال وفد من العلماء و نحن الان نشكل هذا الوفد ليذهب من قريب ان شاء الله الى هناك ليحاول اصلاح ذات البين لان الاسلام حريص على رأب الصدع و على توحيد الصف الاسلامي و النبي (ص) يقول "ألا فلا يضرب بعضكم رقاب البعض" هذا عمل الجاهلية... المسلمون ينبغي ان يدافعوا بعضهم عن بعض.. لا يجوز ان يقتلوا بعضهم، فالدم الاسلامي لا يجوز ان يراق  في غير سبيل الله.

س: تعاني منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي من ازمة سياسية خانقة قد تنفجر في اي لحظة بسبب الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين وحصار غزة والملف النووي الإيراني. كيف ينظر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لهذه الملفات الخطيرة؟

ج: هذه مشكلة مستعصية الى حد كبير. تقف لنداءاتنا ودعواتنا بوضوح وترانا كأننا متحيزون لحماس. والحقيقة لسنا متحيزين لا لحماس ولا لفتح. نحن متحيزون للحق. ونحن ننادي الجميع ليتنازل كل واحد منهم عن موقفه لكي يتقاربوا. الاتحاد العالمي عقد موتمرا في الدوحة، في قطر، لقضية فلسطين. ودعونا كل الفصائل الفلسطينية. فأستجابوا لنا ماعدا فتح. واتصلت بفتح، خصوصا المعتدلين منهم، وطلبت منهم ان يأتوا ليشاركوا مع اخوانهم. وللأسف اعتذروا. ونحن حاولنا وسنظل نحاول، انشاء الله، عسى ان تلين القلوب وتتقارب وجهات النظر ويقف الجميع صفا واحدا. الناس ممكن ان تختلف في ساعات النصر والرخاء والعافية. ولكن في ساعات الشدة يجب ان تتصافى القلوب. ويقفوا في صف واحد كالبنيان المرصوص، يشدوا بعضهم البعض. لازلنا نوجه نداءنا الى أهل فلسطين والى اخواننا في فتح وحماس الى ان يرتفعوا في هذا الخلاف ومن أجل هذه القضية . انا ارجوهم ان يستجيبوا للحق ويتصالحوا ويتصافحوا ويعملوا معا لاسرة الله عز وجل لينصرهم الله. "يا أيها الذين امنوا ان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم".

س: ماموقف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في حال مهاجمة إسرائيل لأسطول الحرية الثاني؟

ج: أستنكرنا هذا بشدة واصدرنا بيانا في هذا الامر. ثم أعلنا اننا سنشارك في أسطول الحرية الثاني بأنفسنا. سنجهز سفينة باسم الاتحاد العالمي وسيكون عليه عدد من العلماء والأنصار. وسنعمل ايضا على المشاركة في حملة برية تذهب من معبر رفح لمساعدة الاخوة المظلومين، المحاصرين، المجوعين في غزة الصامدة الصابرة.

س: كيف تقيمون الموقف التركي من الصراع العربي الإسرائيلي والملف النووي الإيراني؟

ج: موقف تركيا – موقف رائع. والحقيقة هذا الموقف معبر عن شجاعة ادبية عالية وشعور بالمسؤولية امام هذه القضية. قضية فلسطين بمحاورها المختلفة – قضية الامة، بما فيها قضية القدس وما يعاني من حفريات تحته وتعديات. هذه مهمة المسلمين جميعا، مسؤولية كبرى. فتركيا شعرت بهذه المسؤولية فقامت بواجبها، فلم تبالي بغضب امريكا ولابغضب اخرين. وايضا موقفها في الملف النووي الإيراني ان من حق إيران ان تملك الطاقة النووية كما يملكها غيرها وانها ترفض ان تضرب إيران من أجل ذلك وتستنكر هذا الموقف الذي يهدد بضرب إيران بقوة عسكرية اويعاقبها بعقوبات اقتصادية – هذا موقف لتركيا وللرئيس التركي عبدالله غل ولرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان. فهذه المواقف سيسجلها لهما التاريخ وقبل ذلك سيسجلها لهما القدر الأعلى لتكون في ميزانهم يوم القيامة حسنات ودرجات، انشاء الله.

س: ما موقف الاتحاد في مجابهة الارهاب الدولي ومواجهة الادعاءات المغرضة بان الاسلام مصدر للارهاب في حين هو دين السلام والوئام؟
ج" الارهاب الدولي تقوم به اسرائيل وتقوم به امريكا التي تمدها بالمال وبالسلاح وبصوت الفيتو... هذا هو الارهاب، انما ماذا عند المسلمين حتى يرهبوا العالم؟ حتى الذين يقومون ببعض العمليات، هم ايضا مصدر المظالم التي وقعت على المسلمين.. نحن لا نؤيد اي عملية فيها قتل وسفك للدماء.. بالاخص دماء المدنيين غير المحاربين.. ان الاسلام هو دين السلام... الاسلام لا يقاتل الا من يقاتله... واما من لم يقاتله، فالقرآن يقول عن المشركين " فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً " وفي آية اخرى "وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ" واخرى "لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ" وايضا يقول "وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَإِن يُرِيدُواْ أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللّهُ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ" ... حتى لو يخدعوك، استمر بدعوة السلم.. والنبي صلى الله عليه وسلم يقول "لا تتمنى لقاء العدو وصلى الله العافية" ويقول "اتركو الترك ما تركوكم ودعوا الحبشة ما ودعوكم".. كان الاتراك منذ غابر الزمان وثنيين والحبشة نصارى فهؤولاء وهؤولاء لا تهمون بمحاربتهم انتم، ما تركوكم فاتركوهم فما ودعوكم فدعوهم.. فالاسلام يقول اذا تمت المعركة ولم يحدث فيها قتال ولا دماء، فنعتبر ذلك نعمة.. يقول في غزوة الخندق غزوة الاحزاب وقد جاءت قريش وغطفات والقبائل.. اكثر من عشرة الف مقاتل اتى ليستأصل النبي عليه الصلاة والسلام واصحابه.. يبيدو ابادة مادية حتى لا يبقى احد.. فالله سبحانه وتعالى ردهم.. وقال القرآن في ذلك "وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا" انظر الى هذا التعبير.. لا يمكن ان يقول ذلك دين يتعطش الى الدماء.. الى سفك الدماء.. والحمد لله انه انتهت العملية من دون ما يحدث قتال ولا تسال دماء ولا تزهق ارواح.. " وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ" فهذا كله يدل على ان المسلمين هم المسالمون.. ومن قرأ السيرة النبوية، يجد ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبدأ احدا بالقتال.. هم اللذين بدؤ.. يكفي انهم بقوا ثلاثة عشر عاما في مكة يؤذون المسلمين ويصبون عليهم صيات العذاب وفعلوا ما فعلوا.. وبعد ذلك الاسلام في النهاية بعد ثلاثة عشر سنة قال " أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ".. فلا يمكن ان يكون الاسلام دين الارهاب.. الاسلام يحترم النفس الانسانية ويقول "مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا".. الاسلام لم يقبل ان يبيد الكلاب.. اقترحوا على النبي عليه السلام: ان الكلاب الضالة تؤذينا، نريد الخلاص منها، فقال لهم: لو لا ان الكلاب امة من الامم لامرت بقتلها.. الكلاب هذه امة، ربنا خلقها والقرآن يقول "وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم".. هم امة، امة الكلاب، وامة الصراصير وامة البعوض وامة الذباب... امم هذه امم.. امة النحل امة النمل.. فيقول امة، ربنا خلق امة، كيف تبيدها انت؟ لولا ان الكلاب امة من الامم لأمرت بقتلها.. فهو يحترم ويقول دخلت امراة النار في هرة حبستها حتى ماتت، فلا هي تركتها، لا هي اطعمتها ولا هي تركتها تأكل من حشاش الارض، تبحث عن رزقها.. فدخلت النار.. من اجل هرة.. فما بالك بالبشر.. اتهام الاسلام بانه وراء الارهاب في العالم، اتهام ظالم ولا اساس له.. ومن يتهم بذلك؟ الدولة التي قامت على الباطل.. لم يكن لها وجود في هذه الديار.. لم يكن لها وجود.. عدة آلاف كانوا في فلسطين صنعوا دولة وفيها اربعة ملايين هم من اين هؤلاء؟ يبحث الناس على الخريطة، هل كان من زمان في خريطة العالم فيه شي اسمه اسرائيل؟ لم يكن، كيف جاءت اسرائيل ودخلت على هذه المنطقة؟ انها اخذت ديار الناس الآخرين.. طردتهم من بيوتهم واخرجتهم من ديارهم واحتلت هذه الديار.. بالعنف، بالدم، بالحديد والنار.. من الارهابي، اهل فلسطين الذين شردوا في الارض من ديارهم او الذين جاؤو من روسيا وامريكا واوروبا وبلاد الشرق واخذوا ما ليس لهم.. اخذو حق غيرهم.. واللي ايدوا هؤلاء، من هم؟ من الارهابي؟ في الحقيقة هذا تحريف للحقائق.. ارجوا العالم ان يستفيق ويفتح اذنيه ويفتح عينيه ويفتح اذنيه ليسمع الحقائق ويفتح عينيه ليرى الحقائق...

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)