الشرق الأوسط وآلية الدومينو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/50119/

هل يُحتمل أن تقدم إسرائيل والولايات المتحدة او إحداهما بمفردها على توجيه ضربة عسكرية ضد إيران في الأشهر القليلة القادمة؟ ما المقصود بالتسريبات العديدة حول نشر قوة بحرية وجوية من جانب. واقتراب موعد الحرب من جانب آخر؟ وما هي العواقب للتسلسل كما في الدومينو فيما لو وُرّطت دول أخرى من المنطقة أو غيرها في النزاع المسلح المفترَض؟

معلومات حول الموضوع:

هاجس تصعيد التوتر الحربي حول ايران من طرف اسرائيل والولايات المتحدة بات في الآونة الأخيرة اكثر وضوحا.  فقد كتبت وسائل الإعلام عن قوات عسكرية بحرية أميركية  كبيرة تتحشد في منطقة الخليج، وفي مقدمها حاملة الطائرات "هاري ترومان". ويمكن ان تناط بتلك القوات  مهمة فرض حصار بحري  على ايران.  كما ان  الحدود الشمالية الغربية لإيران قد تكون إتجاها آخر يشكل خطرا على الجمهورية الإسلامية. ومن المؤشرات على ذلك ما نشرته الصحف من انباء تواجد قوات جوية اسرائيلية واميركية في اراضي اذربيجان. ويعتقد المحللون ان هذا الإتجاه يتسم بأهمية خصوصية بالنسبة لمخططات اسرائيل الرامية الى تسديد ضربة الى ايران ، طالما ان تركيا اغلقت اجواءها مؤخرا امام الطائرات الإسرائيلية.
ومع تشديد الغرب للعقوبات المفروضة على ايران يحظى باهتمام خصوصي موضوع استمرار الإيرانيين في تخصيب اليورانيوم . فقد افاد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ليون بانيتا  ان طهران، حسب معلومات الدوائر الإستخبارية، تمتلك الآن احتياطيا من اليورانيوم المخصب يكفي لصنع رأسين نوويين. وتشير هذه الوقائع وغيرها الى التحضير الشامل، العسكري والإعلامي، لأشد وأقسى الإجراءات ضد ايران من قبل الولايات المتحدة واسرائيل. وقد نشأ انطباع وكأن واشنطن وتل ابيب تبحثان عن ذريعة لشن الحرب.  الا ان السوال عما اذا كانتا ستقرران كلتاهما او احداهما المبادأة في تسديد الضربة يبقى مفتوحا على اية حال.. فالخبراء يحذرون من مفعول تداعي أحجار الدومينو ، اي انجرار عدد كبير من بلدان الشرق الأوسط الى النزاع المحتمل. ويمكن ان تسفر هذه العملية عن تفاعلات  لا تحمد عقباها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)