من يوقف القاعدة في الصحراء الكبرى؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49947/

هل بمقدور دول المغرب العربي جمع قواها لمحاربة تنظيم القاعدة في هذه المنطقة؟ ما مدى فاعلية الارهابيين في الصحراء ومم تستمد جذورها؟ ما هو دور القيادة الامريكية العسكرية في افريقيا بجهود محاربة تنظيم القاعدة في المغرب؟ وهل التواجد الامريكي سيكون من مصلحة دول المغرب؟

معلومات حول الموضوع:

يبدو ان نشاط مقاتلي ما يسمى بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب بات يثير قلقا متزايدا لدى الإدارة الأميركية . تشير الى ذلك تصريحات الجنرال وليم وورد آمر القيادة العسكرية الأميركية  "أفريكوم". وتنوي الولايات المتحدة تطوير التعاون مع بلدان المغرب العربي في تنفيذ برنامجها المسمى "مبادرة مكافحة الإرهاب عبر الصحراء الكبرى" والذي ينص على تقديم المساعدات العسكرية للدول الأفريقية في شريط الصحراء الكبرى لمكافحة الإرهاب والتصدي لتهريب المخدرات . وقد أوكلت مسؤولية تنفيذ هذا البرنامج الى  قيادة " أفريكوم". وتعزو احدى الروايات تفعيل نشاط القاعدة في الصحراء الكبرى الى ازدياد الأهمية الإستراتيجية لهذه المنطقة حاليا نظرا لمشاريع مد انابيب النفط والغاز عبر الصحراء الكبرى الى اوروبا. ولربما وجدت القاعدة في ذلك فرصة جديدة لها بعد افغانستان والعراق. الا ان السؤال الذي يطرح نفسه ألن يغدو نشاط الولايات المتحدة العسكري المتزايد في افريقيا ذريعة اخرى لتنشيط المتطرفين كما حصل في افغانستان وباكستان والعراق؟.

حكومات دول المغرب العربي وحزام الصحراء الكبرى، إدراكا منها لهذا الواقع، انما تسعى الى تنسيق جهود مكافحة  القاعدة في الصحراء الكبرى اعتمادا على قواها الخاصة. الا ان المشكلة تكمن في كون الإرهابيين يتنقلون بحرية عبر الحدود الصحراوية الشفافة ، فيما  لا تستطيع قوات هذه الدولة او تلك ملاحقتهم الا في اراضيها.    

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)