الخبير ادمون غريب:الجنرال ديفيد بيترايوس شخصية ذكية يعرف لا فقط كيف يقاتل عسكرياً وانما ايضاً سياسياً وهذا ما كان يفتقر اليه سلفه ماكريستال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49934/

تلقي الحلقة الجديدة من برنامج"حديث اليوم" الاضواء على اخر تطورات تنحية قائد الجيش الامريكي في افغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال. واستضاف البرنامج لهذا الغرض الخبير الدكتور ادمون غريب استاذ العلاقات الدولية في الجامعة الامريكية.

يقول الدكتور غريب: قرار الرئيس اوباما بتنحية الجنرال ماكريستال كان قراراً  لا مفر منه. فقد فسرت تصريحات ماكريستال ومساعديه كتحد للقيادة الامريكية المدنية وكنوع من الازدراء بالرئيس باراك اوباما وكبار اعضاء ادارته ، بمن فيهم نائب الرئيس ومبعوثه الخاص في افغانستان والسفير الامريكي في كابول ومستشار شئون الامن القومي الامريكي. لقد وجد الرئيس نفسه في وضع صعب ، فاما الاحتفاظ بجنرال موهوب طور الاستراتيجية الامريكية في افغانستان او اقصاءه من منصبه والمحافظة على مبدأ السيطرة المدنية على المؤسسة العسكرية الذي هو احد مقومات الاسس الرئيسية للديمقراطية الامريكية.

واضاف: اعتقد ان الرئيس اوباما عند اتخاذه قراره هذا عبر عن الاسف اكثر مما عبر عن الغضب ، حيث قال في مؤتمره الصحفي ان الامر الاهم هو ان القوانين الامريكية وسيطرة المدنيين على العسكر هي امور اساسية ويجب ان تطبق على الكبير والصغير . لذا لم تكن هناك خيارات اخرى امام اوباما الا اقالة الجنرال.

وبشأن مستقبل الوضع في افغانستان بعد رحيل الجنرال ماكريستال ذكر الخبير ادمون غريب : لقد قال الرئيس اوباما ان التغيير هنا هو تغيير في الاشخاص وليس في الاستراتيجية العسكرية الامريكية  بافغانستان. وبدون شك فان الجنرال ماكريستال لعب دوراً اساسياً في صياغة الخطة الامريكية في افغانستان. ولكن في الوقت نفسه فان اختيار الرئيس الامريكي للجنرال الاخر ديفيد بيترايوس كبديل عن ماكريستال كان خياراً هاماً وحاسماً وذكياً لان بيترايوس يحظى بدعم كبير من اوساط الرأي العام الامريكي وباحترام واسع في الاوساط العسكرية الامريكية وداخل الكونغرس والادارة الامريكية. لذا فهناك تقبل كبير لهذا القرار سيما وان بيترايوس صديق لماكريستال ولعب ايضاً دوراً في تخطيط الاستراتيجية الامريكية بافغانستان. واعتقد ان ماسنراه هو استمرار للاستراتيجية، ولكن مع اعادة تقويم هذه السياسة قبل نهاية السنة الجارية.

وحول ما اذا كان الجنرال ديفيد بيترايوس الذي له تجربة ناجحة في العراق سيقوم بتطبيق هذه التجربة ايضاً في افغانستان ذكر الخبير ادمون غريب: ان التجربتين مختلفتان ، فالتجربة العراقية تختلف سواء من ناحية طبيعة الارض او قوة الخصم . والوضع في افغانستان اكثر تعقيداً وصعوبة سواء لطبيعة العدو(طالبان) او بالنسبة لغياب الثقة من قبل بعض الاوساط الامريكية بالقيادة الافغانية الحالية، وبالتالي هناك تباين كبير بين الوضعين العراقي والافغاني. ولكن للجنرال ديفيد بيترايوس تجربته وخبرته السياسية، وهو شخصية ذكية جداً وسياسي محنك يعرف ليس فقط كيف يقاتل على الارض ، وانما يعرف ايضاً كيف يقاتل سياسياً ، وهذا امر كان يفتقر اليه الجنرال ماكريستال.

للمزيد عن هذه المقابلة يمكنكم مشاهدة شريط الفيديو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)