شمال القوقاز ووهم الجهاد

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49877/

من اجل أي شيء يقوم الارهابيون المتشددون بعمليات التفجير وقتل الناس الابرياء في الشيشان وانغوشيا وداغستان وأوسيتيا وفي موسكو؟ وكيف ينظر سكان منطقة شمال القوقاز لافعال هؤلاء المسلحين الذين يختفون في الغابات؟ وكيف تقيَم اعمالهم هذه من قبل المسلمين ورجال الدين والفقهاء؟ وما هو المطلوب لكي لا يلتحق الشباب بصفوف هؤلاء الارهابيين؟ عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج"بانوراما".

معلومات حول الموضوع:
الموقف في جمهوريات شمال القوقاز الروسي أخذ يستقر، وتجري هناك اعمال بناءة واسعة. الا ان الدوائر الأمنية تواصل في جبال وغابات الشيشان وانغوشيا وداغستان مكافحة المتطرفين المسؤولين عن العمليات الإرهابية الدموية ضد السكان المسالمين وضد هيئات حفظ الأمن. ان قساوة العصابات تثير الرعب والفزع عند اي انسان سوي بصرف النظر عن دينه. فالإرهابيون لا يرأفون لا بالأطفال ولا بالنساء. انهم يفجرون السيارات المفخخة في الأماكن المكتظة بالناس ، ويصورون جرائمهم المرعبة وكأنها  من مظاهر الجهاد. وشيوخ هؤلاء المتعصبين يحاولون بكل الوسائل تبرير الشرور التي يقترفونها ويعتبرون تلك الجرائم "مأثرة جهادية". الا ان الأمر في الحقيقة والواقع على العكس من ذلك تماما. فالإرهابيون يتسترون بالإسلام ، لكنّ آراءهم وافعالهم لا تمت بأية صلة الى الإسلام الحقيقي الذي هو منهم براء. بل ان افعال هؤلاء المجرمين موجهة في الواقع لتسويد صفحة الإسلام  بوصفه دين السلام والعدل والتسامح والكمال الأخلاقي. فهؤلاء المجرمون يحرمون الناس من حقهم المشروع بالحياة السلمية السعيدة، ويستثيرون النزاعات والنعرات العرقية والطائفية، اي انهم يشكلون خطرا على المجتمع بمجمله. والدوائر الأمنية الروسية تبذل قصارى جهدها لتعيد السلام والأمان والإستقرار الى جمهوريات شمال القوقاز. فخلال النصف الأول من عام 2010 وحده تم قطع دابر 240 مقاتلا مع اعوانهم النشطاء. وتمت تصفية 11 من رؤساء العصابات. الا ان ما يستدعي الأسف ان بعض الشباب لا يزالون حتى الآن ينساقون وراء دعاية الإرهابيين وينخرطون في صفوفهم لهذا السبب او ذاك. فلربما هم يجهلون حقيقة نوايا الإرهابيين وجرائمهم البشعة . ولربما ان هؤلاء الشباب لا يفهمون تماما جوهر الإسلام  فيقعون بسهولة في شراك الدعاة المزيفين. ومهما يكن من امر لابد من التصدي لأولئك الذين يتظاهرون بلبوس المجاهدين ويسعون الى إغواء بعض الشباب المسلمين غير المجربين وغير الناضجين روحيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)