يوم 14 يوليو / تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49871/

1941
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وواحد واربعين  وُضعت حيز الإستعمال لأول مرة راجمات صواريخ "كاتيوشا" الشهيرة التي لعبت دورا بالغ الأهمية ابان الحرب ضد المانيا الهتلرية. وقد شاءت الأقدار ان يتم تدشينها قبل بضع ساعات من اندلاع الحرب الوطنية العظمى. الا انها سرعان ما استخدمت ولأول مرة في معركة اورشا المعروفة. وعندما ادرك الألمان مزايا وامكانيات هذا  النوع الجديد من انواع الصواريخ النفاثة نظموا حملة مكثفة لتصيد هذه الراجمات، الى ان وقعت احداها بأيدهم في آخر المطاف. لكن المانيا لم تتمكن على اية حال من صنع سلاح مماثل لصواريخ "كاتيوشا".

المزيد من المعلومات عن الأسلحة السوفيتية المستخدمة خلال الحرب العالمية الثانية 


1974
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واربعة وسبعين تشكلت في الإتحاد السوفيتي وحدة عسكرية مختصة هي مجموعة "آلفا" لمكافحة الإرهاب. في بادئ الأمر كانت المجموعة تضم ثلاثين شخصا مهمتهم الحيلولة دون خطف الطائرات. وبمقتضيات الزمن تحولت المجموعة تدريجيا الى مؤسسة قوية لمكافحة الأرهاب بجميع اشكاله. خلال وجود مجموعة آلفا لقي مصرعهم ثلاثة عشر شخصا من منتسبيها. وقد دأب قدامى المحاربين من افراد المجموعة وكذلك العاملون فيها حاليا على احياء ذكرى الشهداء في نهاية ديسمبر/كانون الأول، اي في اليوم الذي اقتحمت فيه مجموعة"آلفا" قصر الرئيس حفيظ الله امين في افغانستان عام الف وتسعمائة وتسعة وسبعين.

1990
في مثل هذا اليوم، الرابع عشر من يوليو/تموز عام الف وتسعمائة وتسعين،(؟؟) قام الرئيس السوري حافظ الأسد بزيارة الى مصر كانت اول لقاء لزعيمي البلدين بعد انقطاع طويل. وتجلت النتيجة الرسمية للزيارة في الإتفاق على تشكيل لجنة على مستوى الوزراء لتطوير التعاون في مختلف الميادين. الا ان زعيمي البلدين بحثا في الواقع مسائل ذات طابع استراتيجي اهم بكثير. ويرجح ان يكون البحث قد تناول الغزو العراقي للكويت الذي بدأ بعد ذلك بقليل.

2007
في مثل هذا اليوم من عام الفين وسبعة اعلنت روسيا تعليق مشاركتها في معاهدة القوات المسلحة التقليدية في اوروبا. وقد وقعت هذه المعاهدة في باريس عام 1990، قبل عام واحد من سقوط الإتحاد السوفيتي. تنص المعاهدة على تقييد القوات الممسلحة للدول الأوروبية وتؤمن توازن القوى بحيث يضمن الأمن في القارة الأوروبية. وبدأ تفكيك الأسلحة التي تتجاوز كمياتها ما هو منصوص عليه في الإتفاقية. كانت روسيا  قد اقدمت على هذه الخطوة نظرا لوعد حلف الناتو بعدم التوسع شرقاً. الا ان المعاهدة فقدت مغزاها بعد انضمام بلدان اوروبا الشرقية الى الحلف المذكور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)