يوم 10 يوليو / تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49860/

1925
في مثل هذا اليوم، العاشر من يوليو/تموز عام الف وتسعمائة وخمسة وعشرين انطلقت من  العاصمة الروسية ست طائرات على الخط الجوي موسكو- اولان باتور- بكين. وسجل هذا التحليق الفريد صفحة في تاريخ الطيران العالمي. كانت خطط التحليق الجوي عبر روسيا كلها من الغرب الى الشرق قد بُحثت منذ بداية القرن العشرين. الا ان الحرب العالمية الأولى بددت الحلم بذلك التحليق. وفي هذه المرة اجتاز الطيارون السوفيت اكثر من سبعة آلاف كيلومتر على متن طائرات عادية من النوع الذي يُصنع بالجملة، ولكن في ظروف جوية صعبة: فوق غابات التايغا والصحاري وسلاسل الجبال.

1941
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وواحد واربعين بدأ الدفاع البطولي عن لينينغراد التي كان الإستيلاء السريع عليها من الأهداف المقررة في خطة "بارباروس" التي وضعها هتلر لغزو الإتحاد السوفيتي. ونصت الخطة على حرب خاطفة يتم فيها الإستيلاء على اهم المراكز في البلاد في فترة لا تتجاوز  ثلاثة او اربعة أشهر. وبالفعل كان الجيش الألماني في المراحل الأولى يجتاز ما بين ثلاثين الى خمسة وثلاثين كيلومترا في اليوم. الا انه لم يتمكن من الإستيلاء على لينينغراد رأسا، من الحركة. وعندها شرعت القوات الألمانية بتدمير المدينة بقصف مدفعي وجوي مكثف. واستمر الحصار ثمانمائة وواحدا وسبعين يوما وتسبب في قتل عدد هائل من أهالي المدينة المسالمين.


1955
  في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وخمسة وخمسين انطلقت اول طائرة ركاب نفاثة سوفيتية في اول تحليق جوي لها. كانت طائرة توبوليف مائة واربعة اول طائرة ركاب نفاثة في الإتحاد السوفيتي وثالث طائرة من نوعها في العالم. وقد تم صنعها على اساس تصاميم قاذفة القنابل الثقيلة توبوليف ستة عشر ، فجاءت متينة مأمونة . بدأت الطائرة خدماتها على الخط  الذي يربط موسكو بمدينة اركوتسك في اواسط سيبيريا. وكانت سرعتها القصوى ثمانمائة وخمسين كيلومترا في الساعة. والنماذج الأولى من هذه الطائرة تتسع لخمسين راكبا فقط.

يمكنكم متابعة كافة الأخبار عن الطيران في روسيا

1974
في مثل هذا اليوم من عام 1974 افتتح في قصر الأمم بالجزائر العاصمة مؤتمر شبيبة العالم الثالث بحضور ممثلي سورية والعراق والكويت ولبنان وباقي الأقطار العربية . كما شاركت في المؤتمر وفود بلدان آسيا وافريقيا واميركا اللاتينية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)