يوم 1 يوليو / تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49850/

1952
في مثل هذا اليوم عام 1952 مُنع الحزب الشيوعي في الولايات المتحدة. وكان الحزب الشيوعي الأمريكي قد لعب دورا ملحوظا في الحركة العمالية. وفي محاولة للتخلص من  التنظيم السياسي  الواقع تحت تأثير الإتحاد السوفيتي اتهمت السلطات الأمريكية الحزب الشيوعي رسميا بممارسة النشاط الهدام. وتولت التحقيق في الأمر لجنة برئاسة السيناتور ماكارتي، فتمادت في القسوة وتضرر من نشاطها كثير من الأشخاص الذين لا جريرة لهم.

1960
 في مثل هذا اليوم، الأول من يوليو/تموز عام 1960، حاز الصومال على الإستقلال، وكانت اراضيه في نهاية القرن التاسع عشر مقسمة بين بريطانيا وايطاليا وفرنسا. وخلال الحرب العالمية الثانية احتل الجيش الإيطالي الصومال البريطاني ، الا ان القوات البريطانية طردت الإيطاليين منه فيما بعد.  وقد احرز الصومال البريطاني الإستقلال قبل اربعة ايام من الصومال الإيطالي. وفي نفس يوم استقلال الصومال الإيطالي توحدت الدولتان وشكلتا جمهورية الصومال المستقلة.

1974
 في مثل هذا اليوم من عام 1974نشرت اللجنة الدولية المختصة التابعة للأمم المتحدة تقريرا اعتبرت فيه تدمير مدينة القنيطرة جريمة حرب. وكانت هذه المدينة التي هي المركز الإداري لمرتفعات الجولان قد احتلت في حرب  1967. وبعد توقيع اتفاقية الفصل بين القوات سلمت اسرائيل المدينة المدمرة المهجورة الى سورية.  وتوصلت اللجنة المختصة الى استنتاج مفاده ان القنيطرة دمرت عمدا وليس لضرورات القتال كما زعم الجانب الإسرائيلي. فقبيل تدمير المدينة نقل الجنود الإسرائيليون كل ما  له ثمن، بما في ذلك النوافذ والأبواب.وبناء على قرار سوري بقيت المدينة دون اعمار لتظل تذكارا  على "وحشية الإسرائيليين".


1997
في مثل  هذا اليوم عام 1997 عادت هونكونغ الى حضيرة الصين. في اواسط القرن التاسع عشر استولت بريطانيا على اراضي هونكونغ المكونة من شبه جزيرة واكثر من 200 جزيرة أصغر. وأسس الإنكليز هناك مدينة فكتوريا، ثم استأجروا جزءا من الأراضي المجاورة لمدة 99 عاما. وفيما بعد قامت على هذه الأراضي مدينة هونكونغ الهائلة التي تحولت الى احد المراكز المالية في العالم. والى ذلك فهي من الأماكن الأكثر كثافة سكانية على وجه البسيطة. وعندما انتهت مدة الإيجار وافقت لندن على تسليم هونكونغ الى الصين . وبموجب الإتفاقية الجديدة تتمتع المدينة بالحكم الذاتي على مدى 50 عاما قادمة.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)