يوم 27 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49327/

1905

في مثل هذا اليوم، السابع والعشرين من يونيو/حزيران عام الف وتسعمائة وخمسة، بدأت انتفاضة بحارة المدمرة "بوتيومكين". كان الغليان الثوري في الجيش والأسطول قد اشتد بعد هزيمة روسيا في حربها مع اليابان.  وازداد تذمر البحارة من ظروف الخدمة المضنية. وجاءت وجبة غداء اعد  لهم من لحم متفسخ لتكون ذريعة لإعلان الإنتفاضة في احدى اكبر السفن الحربية الروسية. اعتقل البحارة ضباطهم واستولوا على المدمرة ورفعوا راية الإنتفاضة الحمراء. واطلق الثوار النار على ربان السفينة وبعض الضباط الممقوتين، وانزلوا باقي الضباط الى الشاطئ. قاد البحارة السفينة الى رومانيا، فأعادتها الى روسيا، ولكن من دون بحارة. وعمدت السلطات الى تغيير اسم المدمرة كيلا يبقى للإنتفاضة اثر في الذاكرة
  
1931

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وواحد وثلاثين حصل ايغور سيكورسكي على براءة اختراع الهليكوبتر في الولايات المتحدة. ولد سيكورسكي في روسيا وصنع اول نموذج للمروحية السمتية منذ ان كان في الثانية عشرة من العمر. وعندما صار مهندسا قام ببناء الطائرات الروسية الثقيلة الشهيرة. الا انه هاجر الى الخارج بعد الثورة. وأسس في الولايات المتحدة شركة "سيكورسكي آفييشين"التي قامت بصنع اول هليكوبتر تجريبية اطلق عليها اسم "فرخ البط المشاكس". حتى الآن يعتبر مخطط بناء هذه المروحية كلاسيكيا من ذلك الحين. وبموجبه صنع اكثر من تسعين بالمائة من المروحيات والسمتيات في العالم


السيرة الذاتية لـ ايغور سيكورسكي

1954

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واربعة وخمسين تم في مدينة اوبنينسك بضواحي موسكو تدشين اول محطة كهرذرية في العالم. كانت تلك اول تجربة لإستخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية. قدرة المحطة الكهرذرية الأولى غير كبيرة، فإن طاقة مفاعلها الصغير الوحيد بالكاد تكفي لإنارة عشرة آلاف شقة سكنية. الا ان الخبرة المستحصلة ساعدت على الشروع بتنفيذ برنامج واسع النطاق لبناء المحطات الكهرذرية الجديدة في الإتحاد السوفيتي. تم وقف العمل في محطة اوبنينسك الكهرذرية في مطلع القرن الحادي والعشرين، بعد خدمة خمسين عاما

1977

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وسبعة وسبعين اعلن استقلال جيبوتي. في بادئ الأمر كانت هذه البلاد تسمى ساحل الصومال الفرنسي. في اواخر القرن التاسع عشر اقتنت فرنسا هذه الأراضي من سلاطين الصومال. وبعد الحرب العالمية الثانية صوّت سكانها لصالح بقائها محمية فرنسية. وتأكد ذلك ايضا من خلال استفتاء عام اجري في اواخر ستينات القرن العشرين. وفيما بعد اندلعت حرب الأنصار هناك بدعم من الصومال. وبعد عدة حالات من خطف الرهائن وغيره من اعمال العنف وافقت الحكومة الفرنسية على الإستقلال. واطلق  على البلاد الجديدة اسم جيبوتي 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)