مستشار الرئيس الفلسطيني : من الوهم الاعتقاد بأن الولايات المتحدة ستغير موقفها من اسرائيل بنسبة مائة بالمائة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49295/

تحدث نمر حماد مستشار الرئيس الفلسطيني الذي استضافه برنامج " حديث اليوم" عن آخر التطورات على الساحة الفلسطينية ومنها زيارة الرئيس محمود عباس الى واشنطن. وقال: خلال وجود الرئيس ابو مازن في الولايات المتحدة جرت لقاءات أهمها اللقاء مع الرئيس باراك اوباما واللقاء مع رؤساء المنظمات اليهودية الامريكية. وخلال هذه الزيارة تم بحث كل الموضوع الفلسطيني. واذا حاولنا الحكم على ما هي النتائج نستطيع ايراد امور ثلاثة: اولا – اكدت الولايات المتحدة فيما يخص اسطول الحرية انها مع اجراء تحقيق دولي في الحادث.  وكان هذا أمرا مهما ، فقد كانت هناك مراهنات بأنه ربما ستدفع ضغوط اللوبي المؤيد لأسرائيل الادارة الامريكية للتراجع عن موقفها الذي عبرت عنه في مجلس الامن الدولي. وثانيا – بخصوص عملية السلام وعملية التسوية – لقد اعلن الجانب الفلسطيني موقفه بوضوح . وقال الرئيس  ابو مازن : اننا نريد من خلال هذه المحادثات  الجارية بوساطة السناتور ميتسل  ان نعرف ما هي حدود الدولة الفلسطينية . والعالم كله ومنه الولايات المتحدة يقول انه يجب انهاء الاحتلال الذي حصل  في عام 67 ..ويجب تحديد ما هي الاراضي التي احتلت في عام 67.

هل هي الضفة الغربية كلها وبما في ذلك القدس الشرقية وكذلك قطاع غزة؟  لقد حاول الاسرائيليون ان يلعبوا بالحديث عن الانسحاب من "أراض".  هذه المرة لاحظنا ان الموقف الامريكي كان واضحا ، وهو انه يجب ايقاف الاستيطان غير الشرعي ، ويجب انهاء الاحتلال الذي حصل عام 67. وثالثا – هناك موضوع المساعدة الى السلطة الوطنية التي اعلن عنها الرئيس باراك اوباما والبالغة 400 مليون دولار ، وسيوجه قسم منها لمساعدة شعبنا في قطاع غزة. انا اعتقد ان هذه الزيارة حققت هدفا مهما وايجابيا لصالح الشعب الفلسطيني.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)