خبير روسي : سعي تركيا لعضوية الاتحاد الاوربي يعزز دورها الاقليمي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49273/

يستضيف برنامج " حديث اليوم " البروفيسور ميخائيل مائير مدير معهد بلدان اسيا وافريقيا بجامعة موسكو ليتحدث عن الاوضاع الراهنة بعد حادث اسطول الحرية وعن العلاقات الروسية التركية من خلال الاسئلة التي طرحها عليه البرنامج.

س - كيف تنظرون الى الدور التركي الاقليمي وربما العالمي الجديد؟

ج - اعتقد ان هذه العودة ترتبط بالمسعى التركي للانضمام الى الاتحاد الاوربي. والعضوية تتطلب اصلاحات سياسية تطال حتى ذهنية القيادة. واليوم فان تركيا توصلت الى القناعة بانه من الصعب التمسك بالفكرة القومية وبدات تقترب من المواصفات الاوربية او لنقل من المواصفات التي تناسب الاوربيين. ولست واثقا فيما اذا كانت اوروبا ستقبل تركيا عضوا في اتحادها، الا ان السعي التركي للاصلاحات وفق المواصفات الاوربية، قاد لان تصبح زعيما اقليميا، وكلما حاولت اكثر للدخول الى الاتحاد الاوربي، كلما تعزز دورها الاقليمي على الرغم من سعي اطراف اقليمية اخرى للعب نفس الدور مثل السعودية وايران الا ان تركيا التي يحكمها اسلاميون معتدلون، تمزج المعايير الاسلامية مع الديمقراطية الاوربية وتحقق نتائج هامة. وفي حال استمرار هذا النهج سيكون لتركيا دور عابر للاقليم. وكل خطوة يقومون بها نحو دور عالمي تعزز مواقع تركيا الاقليمية. وملخص القول فان حلم اتاتورك بان تكون تركيا زعيما اقليميا تحقق على يد الاسلاميين .

س- الا تعتقدون بان هذهالمطامع اولنقل الطموح التركي لان يصبح زعيما اقليميا سيؤدي الى توتر الوضع في منطقة الشرق الاوسط خاصة مع الدول التي تتطلع لنفس الدور مثل ايران والمملكة العربية السعودية ومصر؟

ج -  لا لااعتقد ذلك . وجود الاسلاميين في الحكم عزز علاقات تركيا مع الدول العربية. والعرب سعداء لان الاسلاميين يحكمون في تركيا ويرون في ذلك دعما قويا للعالم العربي وليس منافسا لاي دور عربي اخر. وتوصل تركيا وايران الى لغة مشتركة يدلل ايضا على ان طهران لاتجد في انقرة منافسا. ولكن الشي الوحيد المختلف هو ان تركيا دخلت في مواجهة مع اسرائيل اذ لايمكن مسك كل الاطراف بيد واحدة .

س - كما تعلمون ان تركيا بادرت مع البرازيل لتبديل اليورانيوم الايراني على اراضيها. ولكن لم تكن هذه المبادرة ناجحة ولم تقبل من قبل اعضاء مجلس الامن الدائمي العضوية. وفرضت عقوبات جديدة على ايران. برأيكم لماذا صوتت روسيا على هذه العقويات على الرغم من العلاقات القوية بين طهران وموسكو؟

ج- اعتقد ان القيادة الروسية حسمت  الموقف بدقة، وقدرت المشروع على ارض الواقع  ووجدت انه غير ناجح وغير واقعي. وتوصلت مع بقية الدول الاعضاء في مجلس الامن الى ان المشروع التركي البرازيلي يهدف الى صرف الانظار عن الجهود الدولية الرامية الى جعل ايران تلتزم بتعليمات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الامن الدولي.

س - كم سيؤثر قرار موسكو بالموافقة على العقوبات الجديدة على ايران على علاقات موسكو بانقرة؟

ج روسيا بالنسبة لايران ايضا شيطان، ولكن شيطان اصغر من الولايات المتحدة. ولذلك فان القيادة الايرانية الاسلامية لم تنظر الى روسيا في كل الاحوال على انها حليف اوشريك. روسيا قدمت الكثير لايران واقترحت عليها تخصيب اليورانيوم في الاراضي الروسية لكن طهران فضلت المشروع التركي البرازيلي.

س - الاتعتقد بان القرار الروسي سيزعج الجانب التركي؟

ج - لا اعتقد ان تركيا منزعجة من الموقف الروسي. حجم  المصالح كبير والعلاقات اخذة بالتوسع وتزداد متانة. روسيا تؤيد الدور الاقليمي لتركيا واذا اخذنا تصريحات رئيس الوزراء بوتين في تركيا بشان استثناء اسرائيل من مشروع " التيار الازرق 2 " لادركنا ان موسكو تداري انقرة الى ابعد الحدود.

س - اعلان بوتين عن حرمان اسرائيل من الغاز الروسي هو اعلان سياسي وليس اقتصادي.

ج - نعم نعم هذه خطوة سياسية، اعلان سياسي .

س - هل يمكن القول ان تركيا هي الحليف اوالشريك الرئيسي لروسيا في منطقة الشرق الاوسط؟

ج - اعتقد ان الامور تسير بهذا الاتجاه، ويتعين على الراي العام في كل من روسيا وفي تركيا استيعاب التحولات التي طرات على العلاقات بين البلدين وبتقديري فان روسيا يمكن ان تعتمد على تركيا لترتيب اوضاعها في الشرق الاوسط او على الاقل البحث عن حلول لمشكلات المنطقة بدلا من البحث عنها لدى الاميركان او بواسطتهم.

س - هل تعتقد بان تركيا اوقفت تدخلها او ما يسمى بالتدخل في منطقة القوقاز؟

ج - القوقاز ملف معقد في العلاقات الروسية التركية. وصول الاسلاميين المعتدلين الى السلطة لايعني نهاية التطرف في البلاد. هناك قوى اسلامية راديكالية بعضهم كان مع قافلة الحرية المتوجهة الى غزة كما اعتقد والتي انتهت تلك النهاية وادخلت تركيا في مواجهة مع اسرائيل الامر الذي سيؤثر سلبا باعتقادي على الدور الاقليمي لتركيا.

س - برايكم لماذا قررت اسرائيل مهاجمة القافلة واثارة الرأي العام في مختلف بقاع العالم؟

ج - اعتقد انه ربما توفرت لدى الاستحبارات الاسرائيلية التي نعرف انها قوية، معلومات تفيد بوجود اسلحة على ظهر السفينة ما استدعى القيام بعمل قاس لتفتيش السفينية .

س - هل تهتقدون ان تركيا ادارت ظهرها لاسرائيل تماما؟

ج - لفترة معينة نعم ولكن ليس طويلا. كل مانشاهده اليوم ردود فعل على عملية القافلة الى غزة وهي ذات طابع مؤقت . الاسلاميون المعتدلون الحاكمون في تركيا هم من ابرم الاتفاقية العسكرية مع اسرائيل. وبعد ان يهدا الراي العام التركي فان الامور ستعود الى مجاريها، فتركيا حريصة على ان تلعب دور الوسيط في المنطقة وتحديدا بين العرب والاسرائيليين .

س - هل تعتقدون بان روسيا يمكن ان تراهن على الدور التركي في تسوية نزاع الشرق الاوسط؟

ج - بلا شك، تركيا بالنسبة لروسيا شريك هام ويمكن من خلال علاقات روسيا الوثيقة مع تركيا بعث الحياة في مقترح عقد مؤتمر موسكو للسلام في الشرق الاوسط . وهو مقترح لم يتقدم الى الامام طوال الفترة الماضية .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)