الفترة الانتقالية في روسيا (1991-1993): وقائع جديدة عن الفساد وتفكك البلاد (الجزء الأول)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49072/

الجزء الاول: ألكسندر روتسكوي. تاريخ روسيا الحديث. 1991-1992

المقابلة مع ألكسندر روتسكوي تجسد نظرة من الداخل إلى أحداث ما بين يونيو/حزيران وديسمبر/كانون الأول عام 1991 في الاتحاد السوفيتي. يقوم نائب رئيس البلاد الأول والوحيد بطرح الوقائع المعروفة وتقييم الأحداث من زاوية جديدة مميزة إستنادا إلى معلومات لم تكشف من قبل ولم تظهر قط على الشاشة  العربية أو الروسية. ويلقي بالأضواء على انهيار الاتحاد السوفيتي والتمردوالأزمة الدستورية ويكشف الأيادي الخفية الممتدة من الخارج والمتحكمة بالأحداث المصيرية في روسيا. ويطلع المشاهد على الأسباب الحقيقية التي دفعت يلتسين إلى اختياره نائبا له ثم محاولته للتخلص منه بشتى السبل بعد أن كشف روتسكون عملية النهب المنظم لثروات البلاد. يتحدث روتسكوي عن البواعث التي دفعته للسفر إلى مصيف فوروس لفك الحصار عن غورباتشوف و كذلك يقدم رأيه من المنتفعين الحقيقيين من شن الحرب في الشيشان.
ألكسندر روتسكوي

ألكسندر روتسكوي اللواء الجوي وبطل الاتحاد السوفيتي وسياسي ورجل دولة.
ولد عام 1947 وتخرج من كلية الطيران العسكرية للطيارين المهندسين ثم من أكاديمية غاغارين الجوية العسكرية.
شارك من عام 1985 إلى عام 1988 في العمليات العسكرية في أفغانستان وقام بـ428 طلعة قتالية.
انتخب في الثاني عشر من يونيو/حزيران عام 1991 نائبا لرئيس روسيا الاتحادية.
قاد في أثناء التمرد في أغسطس/آب المجموعة التي فكت الحصار عن المقر الصيفي لرئيس الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف ونقلته بالطائرة من القرم إلى موسكو.
في خريف عام 1993 ترأس الكسندر روتسكوي المجموعة المعارضة للرئيس الروسي بوريس يلتسين وكان في الثالث والرابع من أكتوبر/تشرين الأول في مبنى السوفيت الأعلى (البرلمان) المحاصر. وألقي القبض عليه مع قادة المعارضة الآخرين في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول عام 1993 بتهمة مقاومة السلطات الحكومية وأطلق سرحه بناء على عفو في فبراير-شباط عام 1994.
شغل منذ عام 1997 وحتى عام 2000 منصب محافظ مقاطعة كورسك.
ألف عددا من الكتب عن أحداث أغسطس/آب عام 1991 وأكتوبر/تشرين الأول عام 1993. أشهرها كتاب: "عنها و عن نفسي".

الجزء الثاني

الجزء الثالث

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)