ماذا بعد "جيرغا السلام" في أفغانستان؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/49020/

علام تدلّ نتائج مجلس "جيرغا السلام "  الذي عقد في أفغانستان مؤخرًا؟ ما هي فرص المصالحة الوطنية بمشاركة حركة طالبان؟ هل ستوافق المعارضة المسلحة على العودة الى الحياة السلمية مقابل المال والعمل؟ ام انها ستواصل مواجهتها العنيفة لقوات التحالف الغربية؟   

معلومات حول الموضوع:     
مجلس "جيرغا السلام" الإستشاري الذي اختتم اعماله  في العاصمة الأفغانية كابول مؤخرا تمخض عن حصيلة أساسية هي القرار ببدء عملية المصالحة الوطنية وتشكيل لجنة تتولى تنظيم المفاوضات مع حركة طالبان. وبحث  1600 مندوب من جميع ارجاء افغانستان على مدار ثلاثة ايام خطط التسوية السلمية وتقدموا باستراتيجية تنمية البلاد لاحقا. وصدر عن إجتماع  المجلس بيان ختامي رسم آليات اشراك طالبان في الحياة العامة من خلال العمالة والتشغيل وتقديم السلف والقروض لهم مقابل التخلي عن حمل السلاح ومقابل قطع اتصالاتهم مع شبكة "القاعدة".  وناشد مندوبو الجيرغا السلطات الأفغانية بالتعاون مع المجتمع الدولي ان تقوم بخطوات ملموسة لحذف اسماء بعض زعماء حركة طالبان من "القائمة السوداء" لمجلس الأمن الدولي. كما ناشد الإجتماع قيادة قوات التحالف بأن تفرج عن جميع  الذين اعتقلوا "بناءً على معلومات غير دقيقة".
وفي حال تطوير الخطوات الإيجابية التي ارتسمت في سياق الجيرغا سيكون بالإمكان الكلام عن نجاح كبير للرئيس حميد  كرزاي وحكومته . الا ان هذا النجاح يبدو غير مضمون بعدُ. فقد امتنع عدد من السياسيين  الأفغان المتنفذين عن حضور اجتماع الجيرغا معتبرين ان قراراته اتخذت مسبقا من قبل طائفة قليلة من النخبة السلطوية. اما حركة طالبان فان مقاتليها حاولوا في اليوم الأول من عمل الجيرغا ان يطلقوا النار على خيمة الوفود في باحة الجامعة البوليتكنيكية في كابل، وبذلك عبروا بوضوح عن موقفهم مما يجري. وفي بيان لها وصفت حركة طالبان اجتماع الجيرغا بالمهزلة  التي تهدف الى ذر الرماد في العيون من اجل توفير ذريعة جديدة لمواصلة الحرب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)