يوم 20 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/48937/

1933
في مثل هذا اليوم، العشرين من يونيو/حزيران عام الف وتسعمائة وثلاثة وثلاثين، افتتحت القناة بين البحر الأبيض في شمال روسيا وبحر البلطيق. تم شق القناة بأيدي السجناء اساسا في آجال قياسية لم تتجاوز عاما واحدا وتسعة أشهر. يبلغ طول القناة البحرية مائتين وسبعة وعشرين كيلومترا، وفيها تسع عشرة بوابة للتحكّم في مجاري المياه. فكرة شق القناة خطرت لأول مرة في بال القيصر بطرس الأكبر في القرن الثامن عشر. وجرت دراستها تفصيلا في القرن التاسع عشر. وحاز احد تصاميمها على  الميدالية الذهبية في معرض باريس الدولي في مطلع القرن العشرين. الا ان الحكومة القيصرية رفضت كل التصاميم لكلفتها الباهظة.

1937
في مثل هذا اليوم، الثامن عشر من يونيو/حزيران عام الف وتسعمائة وسبعة وثلاثين، تم اول تحليق قياسي قام به الطيارون السوفيت من الإتحاد السوفيتي الى الولايات المتحدة. وتأتي اهميته من كون المسافة بعيدة جدا، وكون التحليق تم عبر القطب الشمالي. كانت الطائرة تحلق في ظروف المجازفة على مدار خمس عشرة ساعة. فقد نشأت طبقة جليدية على الجناحين وعلى جهاز التوازن وعلى الهوائيات. وفي سماء الولايات المتحدة نفد الوقود . فحطت الطائرة في مدينة فانكوفر. وهرعت جموع الأميركيين الى المطار لترحب بالطيارين السوفيت الذين ذاع صيتهم في العالم. وحظي طاقم الطائرة بمقابلة الرئيس الأميركي روزفلت.

1944
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واربعة واربعين تأسست وكالة المخابرات المركزية التابعة للرئيس الأميركي مباشرة. ظهرت الوكالة في بداية الحرب الباردة واشتهرت بالكثير من حوادث التجسس في الصراع ضد مديرية امن الدولة الكي جي بي في الإتحاد السوفيتي. والى ذلك باتت وكالة المخابرات     المركزية منظمة تخريبية ايضا. ومن الأمثلة على نشاطها التخريبي اسقاط حكومة مصدّق في ايران والإطاحة برئيس جمهورية غواتيمالا آربينس.  ثم ان وكالة المخابرات الأميركية متهمة بإمتهان حقوق الإنسان ، وباستخدام وسائل التعذيب. وبعد الغزو السوفيتي لأفغانستان اخذت وكالة المخابرات الأميركية تشكل على عجل فصائل المجاهدين المسلحة التي انبثق منها فيما بعد تنظيم "القاعدة". وفي السنوات الأخيرة كلفت الوكالة بمهمة اضافية هي دعم التبدلات الديمقراطية في البلدان الأخرى

1963
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وثلاثة وستين افتتح "خط الإتصال الساخن" بين موسكو وواشنطن، لتأمين الإتصال الدائم بين الرئيس الأميركي وقيادة الإتحاد السوفيتي بعد ازمة الكاريبي. فالإتحاد السوفيتي واميركا كانا يتفهمان ضرورة تفادي الظواهر العرضية غير المرغوب فيها في العلاقات بين الدولتين العظميين. الا ان هذا "الخط المباشر" كان، خلافا لتسميته، يمر عبر لندن وعدد من المدن الأوروبية الأخرى. في اليوم الأول من "حرب الأيام الستة" في الشرق الأوسط استخدمت موسكو وواشنطن خط الإتصال المباشر عشرين مرة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)