القواعد الأمريكية في الخليج.. للحرب أم للسلام؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/48879/

ما هي الأهداف من وراء توسيع القاعدة الرئيسية للأسطول البحري الأمريكي في البحرين؟ هل يجري الحديث عن الحد من طموحات او أطماع ايران ام ان الموضوع تجاوز ذلك ليصل الى مواجهة عسكرية معها؟ الى أي حد يراعي توسع التواجد الامريكي في المنطقة مصالح  الدول العربية؟.
 
معلومات حول الموضوع:
خصصت الولايات المتحدة مبلغ 580 مليون دولار لتوسيع القاعدة الرئيسية لأسطولها البحري الخامس في البحرين. وافاد ممثلو القيادة البحرية الأمريكية ان هذه القاعدة ستتسع مرتين في السنوات الخمس القادمة. وذكروا ان سبب هذا التوسع يعود الى ضرورة قيام القوات البحرية الأمريكية بعمليات فاعلة اكثر في منطقة مسؤوليات الأسطول الخامس، اي في حوض الخليج العربي والبحر الأحمر وقسم من المحيط الهندي على مساحات تضم مياه 27 دولة.
من جهة قد تكون هذه الإجراءات نابعة من رغبة الولايات المتحدة في الحد من طموحات او أطماع ايران فيما يخص الأقطار العربية الحليفة لأمريكا ، وكذلك من رغبة الأميركيين في تفعيل مكافحة الإرهاب لا غير. ومن جهة اخرى يربط بعض المحللين بين ما يجري على الساحة بهذا الخصوص وبين مخططات طويلة الأمد تعدها واشنطن لإبقاء البلبلة الموجهة في المنطقة والتحضير لنزاع مسلح تقع في بؤرته حتما ايران وجيرانها العرب. وفي سياق متصل يشار الى المعلومة التي تسربت  الى وسائل الإعلام الأمريكية بشأن أمر سري صادر عن  رئيس القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية قي الشرق الأوسط  ديفيد بتريوس لتوسيع نطاق وانواع العمليات السرية التي تمارسها  قواته في الشرق الأوسط وفي منطقة القرن الأفريقي. وتفيد تلك المعلومة ان قوات العمليات الخاصة الأمريكية تلقت إيعازا بالقيام بالإستطلاعات وإقامة الإتصالات مع القوات الوطنية في بلدان مثل اليمن والصومال وسورية ، وكذلك ، وكما تقول التسريبات الى وسائل الإعلام الأمريكية، تفعيل جمع المعلومات لتحضير ضربة محتملة لايران . ويشير المراقبون الى ان تنفيذ البنتاغون للعمليات السرية المذكورة استند في حينه الى سماح من ادارة جورج بوش الإبن ، إلا ان الأمر الصادر عن الجنرال بيتريوس يرفع تلك النشاطات الى مستوى جديد ويضفي عليها مزيدا من الإنتظام الطويل الأمد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)