يوم 15 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/47914/

1914

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واربعة عشر، ولد السياسي السوفيتي ورجل الدولة يوري اندروبوف. بدأ تدرجه السريع في سلم المناصب في اعقاب الحرب العالمية الثانية ، فكان سفيرا في هنغاريا، ورئيسا للجنة امن الدولة الكي جي بي طوال خمس  عشرة سنة، ثم امينا عاما للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي. استخدم اندروبوف التدابير الأشد حزما في التعامل مع دول الكتلة الإشتراكية التي حاولت ان تنتهج سياسة مستقلة عن موسكو. فقد دفع لجهة اتخاذ القرار بزج قوات دول معاهدة وارسو في تشيكوسلوفاكيا ، ودعم اقتراح غزو القوات السوفيتية افغانستان واقترح القيام بعملية حربية في بولندة.

(أقراء المزيد عن سيرة يوري اندروبوف)

1937
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وسبعة وثلاثين انجز شق قناة موسكفا- الفولغا التي كانت روسيا تحلم بها منذ القرن السابع عشر. في فترة لم تتجاوز الخمسة اعوام صحح الإنسان غلطة الطبيعة التي حرمت موسكو من الموارد المائية الكافية. القناة التي  يبلغ طولها مائة وثمانية وعشرين كيلومترا منشأة مائية فريدة من نوعها. فالمياه في طريقها من الفولغا الى موسكو ترتفع في البداية بواسطة بوابات التصريف الى ثمانية وثلاثين مترا ثم تهبط ستة وثلاثين مترا. خلال الشهر الأول من استثمار القناة قامت السفن بنقل حوالى مائتي الف راكب  فيها.

1985
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وخمسة وثمانين أتلف احد زوار متحف الأرميتاج الذي هو من اكبر متاحف العالم لوحة الرسام الهولندي رمبرانت الشهيرة "دانايا"بعد ان رش عليها مادة حمضية شديدة، ثم هتف بأعلى صوته: "الحرية للتوانيا" ومزق اللوحة بالسكين. واتضح ان الجاني شاب من لتوانيا عزا تصرفه الجنوني هذا الى اعتبارات سياسية. وعمل فريق من الرسامين في ترميم اللوحة اثني عشر عاما كاملة ، الا انهم لم يتمكنوا من ازالة آثار هذا التصرف الهمجي بالكامل. وظهرت اللوحة في متحف الأرميتاج في بطرسبورغ من جديد، ولكن وراء زجاج مسلح هذه المرة.

1904
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واربعة هزم اليابنيون في الصين الجيش الروسي الذي توجه لفك الحصار عن ميناء بورت آرثر الحصين. وبعد ان قطع اليابانيون السكة الحديدية المؤدية الى الميناء حصل خلاف بين القائد العام للأسطول الأميرال الكسييف وقائد القوات البرية الجنرال كوروباتكين . فالأول كان يخشى على مصير الأسطول وطالب بتسديد ضربة الى اليابانيين من جميع القوات، فيما طرح الآخر خطة تحشيد قوات كبيرة اولا ، ثم الإنتقال الى الهجوم. ووصل من بطرسبورغ ايعاز عاجل بإنقاذ بورت آرثر. فاتخذ القائد العام  قرارا بحل وسط ، فزج في مقاتلة العدو بفيلق واحد هُزم تحت ضربات القوات اليابانية المتفوقة عددياً.

(للمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع في تاريخ العلاقات الروسية اليابانية)

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)