يوم 6 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/47839/

1967
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وسبعة وستين، استمرت المعارك على الجبهة المصرية الإسرائيلية. استولت القوات الإسرائيلية على غزة وبدأت الهجوم على ممر ميتلا في سيناء . كما هاجم الإسرائيليون القوات المصرية الأساسية في وسط  هذه المنطقة. واصدرت القيادة المصرية امرا بالإنسحاب من شبه جزيرة سيناء، فيما بدأت سورية قصفا مكثفا للأراضي الإسرائيلية من مرتفعات الجولان. وفي القدس نشبت اعنف معركة، طوال تلك الحرب، بين افراد الفيلق العربي والإسرائيليين. كان القتال يجري هناك من اجل كل بناية . وتكبد الإسرائيليون خسائر جسيمة، في الدبابات ايضا. في مساء ذلك اليوم دخلت القوات الإسرائيلية رام الله.

1944
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واربعة واربعين فتح حلفاء روسيا الغربيون الجبهة الثانية لمحاربة المانيا النازية بإنزال قواتهم في نورمانديا. آنذاك كانت القوات السوفيتية تواصل الهجوم الحثيث وبدون توقف تقريبا على الجبهة الشرقية وقد شرعت بتحرير البلدان الأوروبية. واضطرت المانيا ان تستخدم معظم قواتها ضد الإتحاد السوفيتي. كانت الدعاية الألمانية تكيل المديح لما سمي بالسد الأطلسي، اي شبكة التحصينات على امتداد الساحل. وبالفعل ففي بعض المواقع بلغ عمق خط الدفاع عشرين كيلومترا. الا ان التحصينات في المواقع الأخرى لم تكن ناجزة. وهناك بالذات حصل انزال القوات الأنكلواميركية. وبفتح الجبهة الثانية وقعت القوات الألمانية الفاشية في كماشة واضطرت المانيا الى القتال على جبهتين في آن. فتح الجبهة الثانية ساعد على تقليص فترة الحرب العالمية الثانية بقدر كبير.

(المزيد من التفاصيل عن الحرب العالمية الثانية)

1982
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واثنين وثمانين بدأ الغزو الإسرائيلي للبنان في  ما سمي بعملية "السلام للجليل". واصلت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي مدعومة بسلاح الجو والأسطول البحري الحربي زحفها على ساحل المتوسط وعلى السفوح الغربية لجبال الشوف. والتقت مع مليشيا الكتائب فطوقت بذلك الفلسطينيين والقوى الحليفة لهم. ووقعت بيروت في حصار دام شهرين. بعد ذلك وافقت منظمة التحرير الفلسطينية على ان يغادر مسلحوها لبنان بشرط ان تؤمن قوات دولية حماية السكان الفلسطينيين المتبقين في البلاد.

1968
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وثمانية وستين اغتيل روبرت كندي المرشح الرئاسي في الولايات المتحدة. كان روبرت كندي يعرف انه يجازف كثيرا عندما قرر مواصلة قضية شقيقه القتيل الرئيس جون كندي. عندما توجه السناتور روبرت الى قاعة المؤتمر الصحفي في فندق أمباسادور وسط مدينة لوس انجليس اطلقت عليه عدة عيارات نارية. ورفض القاتل ذكر اسمه، فيما كان المسدس مسجلا باسم المهاجر الأردني الفلسطيني سرحان بشارة سرحان. فيما بعد اعلن سرحان انه غير راض على موقف روبرت كندي الموالي لإسرائيل، فعزم على قتله احتجاجا في ذكرى حرب الأيام الستة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)