من يحدد مستقبل العراق؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/47745/

هل ستتمكن الكتل السياسية وزعماؤها في العراق من الإتفاق على تشكيل الحكومة ومالذي يهدد العراق في حال فشل هذا المسعى؟ ومن هو اللاعب الخارجي القادر على ممارسة تأثير إيجابي بنـّاء على  السياسيين العراقيين ودفعهم لجهة التوصل الى حلول وسط يمكن ان ترضيهم في مسألة تشكيل الحكومة؟ هذه الاسئلة ستكون موضوع الحلقة الجديدة من برنامج بانوراما.

بعد اكثر من شهرين على الإنتخابات البرلمانية  في العراق لا تزال ابرز الكتل السياسية وزعماؤها بعيدين، على ما يبدو، عن الإتفاق على تشكيل الحكومة. ويرى المراقبون ان خطر انزلاق العراق الى جولة جديدة من الإضطرابات وغياب الإستقرار  يمكن ان يحصل فيما لو تم إقصاء او تهميش إئتلاف "العراقية" الفائز في الإنتخابات، وفقا لنتائجها ، عن المشاركة في تشكيل الحكومة.  وواضح ان الغموض السياسي الذي طال امده، والخلافات على مسألة تشكيل حكومة قادرة على الحياة وتمثل المكونين الشيعي والسني حسب الإستحقاق، إنما تصب في مصلحة  المتطرفين وفي مقدمتهم تنظيم "القاعدة".
وقد دبر المتطرفون في الآونة الأخيرة سلسلة  جديدة من العمليات الإرهابية  الدموية في بغداد وفي عدد من المدن العراقية وقع ضحيتها المئات من القتلى والجرحى . ويمكن للمرء ان يتصور مدى  تزايد خطر الإرهاب فيما لو استمرت الأزمة السياسية في العراق. وعلى اية حال يبدو ان الإستنتاجات المتفائلة بشأن هزيمة "القاعدة" في العراق، بعد تصفية عدد من قيادييها، سابقة لأوانها. والأكثر من ذلك ان الولايات المتحدة، في حال ازدياد خطر الإرهاب وتصاعد العنف، يمكن ان تعيد النظر في جدول سحب قواتها من العراق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)