رئيس تحرير صحيفة الأهرام: قانون الطوارئ ليس سيفا على رقاب المصريين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/47628/

وافق البرلمان المصري الثلاثاء 11 مايو/ أيار على تمديد حالة الطوارئ، السارية في مصر منذ 29 عاما، لعامين إضافيين بالغالبية. حيث أيد هذا الأمر 68% من عدد أعضائه، على أن يقتصر العمل به على مكافحة الإرهاب والمخدرات.

وللحديث عن هذا الموضوع اضافة الى مختلف القضايا السياسية الداخلية الساخنة  في مصر استضاف برنامج حديث اليوم رئيس تحرير صحيفة "الأهرام" المصرية أسامة سرايا.

وقد استبعد سرايا في بداية حديثه وقوع فوضى داخلية في مصر وقال ان القاهرة ستواصل بقيادة الرئيس مبارك عملية الاصلاح السياسي وسوف تستكمل التطور الاقتصادي والاجتماعي، فمصر حسب قول سرايا تمتلك قيادة حكيمة ومؤسسة امنية على مستوى كبير من الوعي يضمن عدم السقوط في فوضى ناهيك عن أن النخبة السياسية المصرية على قدر كبير من الحس الوطني.

اما بالنسبة لقانون الطوارئ فقال ضيف الحلقة أنه غير محسوس على الصعيد العملي في مصر لأنه لم يمارس في السياسة ولم يكن يوما من الأيام سيفا مسلطا على المواطن المصري، بل هو يبحث  طرق وتدابير استخدام حالة الطوارئ بقصرها على الإرهاب بكل أشكاله والمدبرين له.. وحضانات الإرهاب والمخدرات بعد أن تأخر صدور قانون الإرهاب لاستيفاء الضمانات القانونية والتعريفات الدقيقة للجريمة الإرهابية حرصا على الحريات العامة وحمايتها ، وهي المعادلة الدقيقة والحاسمة لتحقيق ثنائية الأمن والحريات معا بإعتبار أن الديمقراطية الصحيحة المستمرة لا تنقلب إلي فوضى ولا تخلق مسرحا يعود بالوطن قهريا إلى الوراء أو ما يعرف بالردة.

وأكد سرايا أن مصر تحقق تطورا سياسيا ملحوظا في الحريات، بل وفي التطور الديمقراطي تشريعيا وهو ما يدل عليه نشاط المعارضة والجماعات الاحتجاجية التي تعبر عن مصالحها بكل حرية وتعاون مباشر مع المسؤولين والرأي العام.. وهذه حقيقة ظاهرة لكل الناس بلا خوف، وهي ظاهرة ديمقراطية ، وهناك حرص واضح عليها.
وقال ضيف الحلقة ان المصريين أظهروا حرصهم على الديمقراطية والحرية وهم يعرفون أنها الضمانة للاستمرارية، وأن ظروفهم لا تتحمل الفوضى والاضطراب ، ويدركون كل يوم أن الخطر عليهم يكمن في التدخل الخارجي في شؤونهم الداخلية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)