المنسق العام لتجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة: البيوت والمصانع المدمرة في غزة تنتظر المصالحة الفلسطينية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/47470/

ضيف هذه الحلقة من برنامج حديث اليوم هو المنسق العام لتجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة الدكتور ياسر الودية.
ويشرح الدكتور ودية في بداية حديثه عن التجمع الذي بدأ عمله منذ عدة سنوات وهو يضم مجموعة كبيرة من العلماء والاكاديميين وشخصيات مسيحية والوجهاء والمثقفين وممثلين من مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص ويعمل على مناقشة الترتيبات والجهود التي يقوم به تجمع الشخصيات المستقلة في قطاع غزة والضفة الغربية والشتات وتكثيف العمل على انهاء الانقسام وتحقيق الوحدة لشطري الوطن وأضاف ان البيوت والمصانع المدمرة والأناس في الخيام ينتظرون المصالحة الفلسطينية.
كما ينطوي عمل التجمع على التباحث في آليات التحرك القادمة على كافة الأصعدة سواء السياسية وحتى الخدماتية والمحلية في كافة مناطق فلسطين  وبما يضمن تحقيق خدمة المواطن وفق الإمكانيات المتاحة والمتوفرة .
وقال ضيف الحلقة ان التجمع يسعى عبر نشاطه الى الخروج من حالة الأزمة التي تمر بها الساحة الفلسطينية، مع التأكيد على أن الجهد المبذول يأتي انطلاقا من الواجب نحو خدمة أبناء الشعب الفلسطيني وبما يضمن تجاوز حالة الانقسام والانطلاق نحو تحقيق التوافق والمصالحة.
و أشار الدكتور إلى أن عمل التجمع يسير وفق خطة أولويات تسعى إلى تحقيق غايات وأهداف التجمع النابعة من المصلحة الوطنية.
وتطرق الودية في حديثه الى ضرورة تخفيف وطأة الحصار والمعاناة عن أبناء قطاع غزة، وأيضاً دعم صمود الفلسطينيين في الضفة الغربية أمام استمرار الاستيطان الإسرائيلي وعمليات الطرد والإبعاد والاعتداءات المستمرة بحق المقدسات والأقصى الشريف.
ولفت إلى أن الاتصالات واللقاءات التي يجريها التجمّع مع كافة فصائل العمل والوطني والإسلامي في الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات متواصلة بحيث يمكن التوصل إلى حلول عملية لحل الإشكاليات التي تعيق الانطلاق نحو بناء المشروع الوطني الفلسطيني وتحديداً تجاوز عملية الانقسام وكافة الإفرازات التي خلّفتها هذه الحالة .
وبين الودية أن الاتصالات مستمرة أيضاً مع كافة الأطراف العربية بما فيها الأمين العام لجامعة الدول العربية والأشقاء المصريين والتي تتناول سبل تجاوز حالة الجمود التي أصابت مشوار المصالحة الداخلية والتي ألقت بظلالها على كافة النواحي الحياتية للمواطن الفلسطيني.
المزيد في حلقة برنامج حديث اليوم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)