نمر حماد: التعنت الاسرائيلي صار موجها ضد المجتمع الدولي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/47414/

بدأت المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين واسرائيل في ظل يقين فلسطيني بأن الجانب الاسرائيلي سيعمل كل ما بوسعه لوأدها قبل أن تنتقل الى مرحلة المفاوضات المباشرة.
وللحديث عن هذا الموضوع استضاف برنامج حديث اليوم نمر حماد المستشار  السياسي للرئيس الفلسطيني 
وبدأ حماد حديثه بالقول ان التصريحات الاسرائيلية التي نفت موافقة الحكومة الاسرائيلية على وقف البناء في مستوطنات القدس الشرقية محاولة اسرائيلية اما لاحراج الادارة الامريكية او تحدي الادارة التي تبذل جهودا كبيرة لحل الصراع في المنطقة.
وقال ان بنيامين نتانياهو مطالب بوقف تحديه للادارة الامريكية ولارادة المجتمع الدولي ومطلوب من ادارة الرئيس اوباما التي تبذل جهودا غير مسبوقة ان تثبت ان هناك تصميما من قبلها بان لا تتكرر الاوضاع السابقة.
وأشار حماد الى تفهم القيادة الفلسطينية للطلب الامريكي بوقف اي اعمال استفزازية بما فيها هذه التصريحات الصادرة عن مسؤولين اسرائيليين لان هذا التصريح استفزازي للادارة الامريكية وكشف ان هناك اتفاقا مع السناتور ميتشل بوقف اي تصريحات اعلامية توتر الاجواء وكان يفترض ان لا تصدر هذه التصريحات من اسرائيل وان تترك كل التصريحات للولايات المتحدة الامريكية.
وقال ضيف الحلقة أن الجانب الفلسطيني قرر الذهاب الى المفاوضات بعد دعوة الرباعية الدولية لعقدها وبعد تحذيرات الأخيرة من ان الوضع في الشرق الأوسط يجب ان لا يستمر على ما هو عليه، ولقطع الطريق على نتانياهو الذي يراهن على أمرين، اولهما موقف فلسطيني لفظي متطرف او عمل مسلح يستغله ليقول ان هنالك ارهابا فلسطينيا ونحن لا نستطيع الذهاب للتفاوض.
واكد حماد ان المفاوضات مرتبطة بفترة زمنية مدتها اربعة اشهر ومحددة المضمون للجهود الامريكية للبدء بعدها بمفاوضات مباشرة واضاف ان الفلسطينيين يريدون ايضا ان تبدأ المفاوضات حول الحدود للدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وما يتصل بقضية الحدود من الجانب الامني.
ونوه حماد الى اننا وصلنا الى مرحلة اقتنع الجميع فيها ان الرفض والتعنت الاسرائيلي أصبح موجها ضد المجتمع الدولي وليس ضد الجانب الفلسطيني.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)