جمال زحالقة: القانون الدولي يضمن حقنا في التواصل مع امتنا العربية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/47357/

تتواصل الأصداء الإعلامية الواسعة في اسرائيل للقاء الزعيم الليبي معمر القذافي رئيس القمة العربية، بالوفد الكبير لفاعليات فلسطيني الـ"48" وحديثه في هذا اللقاء.
وللاطلاع على مستجدات الملف استضاف برنامج حديث اليوم عضو الكنيست من حزب التجمع جمال زحالقة.
وأشار زحالقة في بداية حديثه إلى أن الفلسطينيين في الداخل يعيشون في "غيتو" مزدوج، الأول إسرائيلي، وآخر عربي، وأنه آن الأوان لوضع حد للعزلة العربية وأضاف أن تواصل فلسطيني الـ48 مع الأمة العربية هو حق أساسي وطبيعي لا تنازل عنه.
وقال ضيف الحلقة إن احدى النتائج المباشرة للنكبة التي حلّت بالشعب الفلسطيني هي حالة العزل والفصل التي فُرِضَت بين الجماهير الفلسطينية بالداخل والعالم العربي. وأضاف أن هذه الزيارة هي نقطة البداية و"نتطلع الى تواصل فعلي وعملي مع ليبيا وغيرها من الدول العربية، فالموضوع بالنسبة لنا هو قضية استراتيجية، والمهم أن يكون هذا التواصل مباشرا بيننا وبين أمتنا العربية وليس تطبيعا مع إسرائيل، فالتواصل بنظرنا هو عكس التطبيع لأن العالم العربي هو فضاؤنا الثقافي والحضاري والاجتماعي والسياسي".
وحول أصوات اليمين الإسرائيلي المطالبة بسحب حق الانتخاب بالكنيست من الأعضاء الستة الذين زاروا ليبيا قال زحالقة ان القانون الدولي يكفل حق أي أقلية في العالم بالتواصل مع قوميتها خارج حدود الدولة وأكد على أنه من الطبيعي أن يكون هناك تواصل بين الأقلية الفلسطينية في الداخل وبين أمتها العربية، ومن غير الطبيعي أن يتم منع هذا التواصل.
وأشار الى العلاقة المباشرة مع العالم العربي ودعا الى اقامة علاقات مباشرة معه، وليس من خلال القنوات الإسرائيلية وجدد رفض مقولة "جسر السلام"، الذي هو عمليا جسر تطبيع.
وشدد بأن محاولات الحكومة الإسرائيلية بوضع الحواجز بين الجماهير الفلسطينية بالداخل والعالم العربي لن تجدِ نفعا مؤكدا السعي لاختراق كل الحواجز والغيتوات التي تصنعها الحكومات الإسرائيلية.
المزيد من التفاصيل في حلقة برنامج حديث اليوم

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)