مدينة الذكريات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/47090/

"كل من عليها فان، وسيأتي وقت نرحل فيه جميعا. وجد قبلنا رجال عظام، وسيوجدون بعدنا... إذا تكبر أحد وترفع على الآخرين أو أزعج رفات الأجداد، فليحل عليه أشد عقاب..." هذه الكتابة اكتشفت في 19 يونيو (حزيران) عام 1941 على شاهدة من اليشم لمدفن تيمورلنك"الأعرج العظيم" والقائد العظيم من القرن الرابع عشر .
تقول المخطوطة القديمة ذات الصفحات الحافلة بالحروف العربية: "من يفتح ضريح تيمورلنك يطلق روح الحرب. وستكون حربا دامية ورهيبة لم يعرف العالم نظيرا لها منذ الأزل".
رغم كل التحذيرات، فتح في 21 يونيو (حزيران)عام 1941 قبر تيمورلنك في مدينة سمرقند العريقة. وفي اليوم التالي بدأت أرهب حرب عرفتها البشرية أودت بحياة 50 مليون إنسان.
شاركت في الحرب 62 دولة. ودارت الأعمال القتالية في أراضي ثلاث قارات ومياه أربعة محيطات.
في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1942 أعيد رفات تيمورلنك إلى سمرقند ووضع في تابوت ودفن من جديد. وليس ثمة ما يدعو إلى الدهشة على الإطلاق أنه جرى في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1942 انعطاف جذري في معركة ستالينغراد.
أكثر من عشرين مليون مواطن سوفيتى سقطوا فى الحرب العالمية الثانية. كيف يمكن تصور ذلك؟ عشرون  مليون شخص هم عدد سكان سوريا. عشرون مليون شخص هم عدد سكان اليمن. عشرون مليون شخص هم سكان لبنان، الأردن، عمان وليبيا مجتمعون. أقفرت البيوت وتيتم الأطفال، المجد والخلود لأبطال الحرب. كم بقي منهم على قيد الحياة؟
في هذه المعركة الكبرى شارك أناس من كل القوميات. الخلود لذكرى الشهداء الأبطال!
يبدو لي أن النار الأبدية على قبور المحاربين الشهداء  قد أوقدت موعظة للأجيال المقبلة: "اعقلوا، يا ناس! ولا تمسوا رفات تيمورلنك!"
اعقلوا، يا ناس! ولا تمسوا رفات تيمورلنك!

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)