الوطن الأم يناديك

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46894/

خمسة وستون عاما انقضت منذ انتهاء أكثر الحروب دموية فى تاريخ البشرية  والتى حصدت ارواح عشرات الملايين من البشر .. لماذا ، وما الداعى؟
الحروب لا تنقطع فى العالم منذ ظهور الإنسان الأول . فى البداية كانت فى سبيل الحصول على المأوى والمأكل والنار ، ثم من أجل الإستيلاء على الأراضى الخصبة، والثروات الطبيعية : النفط ، والذهب ، والماس ، وأحياناً فقط من أجل تحقيق مآرب شخصية ومعاناة مركب النقص.

فى جميع الأحيان يعانى البشر . لا يوجد غالبون ومغلوبون . لا يوجد سوى الألم والجراح التى لا تلتئم، وقد أصبحت مدينة ستالينغراد عقبة منيعة أمام الغزاة الفاشست الذين شنوا الحرب على الإتحاد السوفيتى عام 1941. وفى السنة الأولى للحرب توغل الفاشست مسافة كبيرة داخل روسيا ، حتى بلغوا شاطئ نهر الفولغا ، شريان النقل الرئيسى الذى يربط القسم الأوروبى بما وراء القوقاز وآسيا الوسطى فى الإتحاد السوفيتى.

كان الإستيلاء على ستالينغراد أمراً مهما للغاية بالنسبة لهتلر لعدة أسباب: فقد كانت المدينة الصناعية الرئيسية على شاطئ الفولغا وتعتبر عقدة مواصلات  حيوية هامة  بين بحر قزوين وشمال روسيا . ولما كانت المدينة تحمل إسم ستالين ، عدو هتلر اللدود ، فقد أصبح الإستيلاء عليها يمثل مكسباً أيديولوجياً  ودعائياً كبيراً.

بدأت معركة ستالينغراد فى 17 من يوليو عام 1942. وفى هذا المكان كانت النساء المتطوعات الواتى تشكل منهن فوج الدفاع الجوى هن أول من قابل الفاشست وجها لوجه . لم تكن لديهن أية خبرة قتالية . كن يطلقن النيران على الدبابات الألمانية الزاحفة حتى آخر طلقة مدفع ، وحتى آخر قطرة دم . كلهن سقطن قتلى فى هذا المكان .

جميع سكان المدينة، بمن فيهم النساء والأطفال ، عملوا فى حفر الخنادق وغيرها من الإستحكامات . ولكن الفاجعة جاءت من فوق . ففى 23 من أغسطس عام 1942 تعرضت المدينة لغارات جوية مكثفة دمرت تسعين بالمائة من مبانيها . فى يوم واحد قتل أربعون ألف شخص ، وتحولت المدينة إلى أطلال مشتعلة.
تعتبر معركة ستالينغراد من أكبر المعارك فى تاريخ البشرية . شهدت المدينة معارك لم يسبق لها مثيل فى شدتها. فمثلا تبادل الطرفان الإستيلاء على محطة القطارات المركزية ثلاث عشرة مرة. اما تل ماماى الشهير، أحد المرتفعات الرئيسية فى ستالينغراد، فقد تم إحتلاله وتحريره ثمانى مرات.
من أسفل تل ماماى حتى قمته  عليك أن تصعد مائتى درجة من الجرانيت ، لأن معركة ستالينغراد استمرت مائتى يوم ومائتى ليلة. على جانبي الدرج المتعرج، وعلى التل، دفن  34505 من حماة ستالينغراد. 
فى 19 من نوفمبر عام 1942  شنت القوات السوفييتية هجوماً مضاداَ وطوقت مجموعة القوات الألمانية الفاشستية. وفى 31 من يناير عام 1943 استسلم قائد هذه القوات الفيلد مارشال باولوس. وفى 2 من فبراير إنتهت معركة ستالينغراد  وبدأ تعمير المدينة المدمرة.

 فى 10 نوفمبر 1961 ، ولأسباب عقائدية، اتخذ المؤتمر الثانى والعشرون للحزب الشيوعى قراراً بتغيير إسم المدينة إلى فولغاغراد . وكل عام يعثرون فى فولغاغراد على عشرات القنابل التى لم تنفجر ومئات قذائف المدفعية .. ذلك هو ميراث معركة ستالينغراد.

كما يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول الحرب الوطنية العظمى والحرب العالمية الثانية في موقعنا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)