الأمين العام للمجلس الأوروبي: عاجلا ام اجلا روسيا ستكون عضواً بمنظمة التجارة العالمية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46726/

أقرت روسيا البروتوكول رقم 14، معترفة بذلك بالمحكمة الأوروبية لحقوق الانسان ، مما دفع بالعلاقات بين روسيا والمجلس الأوروبي إلى الأمام. لمناقشة الشؤون المتعلقة بحقوق الانسان والخلافات الحدودية التي نوقشت في دورة شهر أبريل ، ينضم إلى برنامج "حديث اليوم" الأمين العام للمجلس الأوروبي ثوربيورن ياغلاند.

س: لقد أعلن الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش أمام الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي أنه لا يجب اعتبار المجاعات في الاتحاد السوفيتي بمثابة الإبادة للشعب الأوكراني. هل يتفق المجلس الأوروبي مع هذا التوجه؟
ج: موقفي المبدأي هو ترك التاريخ للمؤرخين. فكتابة التاريخ عملية مستمرة ولن تنتهي. لذا أعتقد أنه ليس من الضروري اتخاذ قرار سياسي بشأن حدث تاريخي، وإلا دخلنا كلنا إلى مشاكل كثيرة ، بينما يجب علينا في الحقيقة النظر إلى المستقبل.

س: وقعت روسيا وأوكرانيا على اتفاقية لبقاء أسطول البحر الأسود الروسي في المياه الأوكرانية بالقرم. هذا القرار لم يلق ترحيباً من أطراف أوكرانية عدة، كما طلبت المعارضة الأوكرانية من الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي اعطاء تقييمه لهذه الاتفاقية. لماذا لم تكن هناك استجابة؟
 ج: من المستحيل علي ابداء موقفي بهذا الشأن ، فهذه ليست مهمتي. هذا القرار اتُخذ في مجتمع ديمقراطي، ومن الطبيعي أن يوجد خلاف حول القرارات المهمة. الأمر الأكثر أهمية أن تعطي فرصة المناقشة الديمقراطية لهذا القرار.

س: قرر المجلس الأوروبي بعدم التصويت على القرار بعيد الحرب في أوسيتيا الجنوبية خلال هذا الدورة وإثر تقديم تقريرين متناقضين حول الأزمة. ما هو رأيكم في هذين التقريرين؟
ج: هناك العديد من التقارير... ، وقد يكون أكثر  من اللازم. ...المجتمع الدولي كان منغمساً في اعداد التقارير بدلاً من مساعدة الناس المتضررين من الحرب في هذه البقعة.  لهذا أحاول اخراج المنظمة من دوامات اعداد التقارير ومبرراتها ، للتركيز حول ما يمكننا فعله في مجال حقوق  الانسان والمساعدات الانسانية في هذه المنطقة.

س: وقعت روسيا والولايات المتحدة اتفاقاً للحد من الأسلحة النووية. هل تعتقد أننا سنرى قوى نووية أوروبية أخرى تحذو حذوهم؟
ج: أولاً أنا أرحب كثيراً بالاتفاق الموقع في براغ بين روسيا الاتحادية والولايات المتحدة. ونعم ، إنني أعتقد أن كل القوى النووية لابد أن تحذو حذوهم. وأنا آمل أن يكون مؤتمر المراجعة الذي سيعقد قريباً في نيويورك بمثابة البداية لهذا التوجه.

س: سوف تشاركون في الاحتفالات بمناسبة مرور 65 عاماً على انتهاء الحرب العالمية الثانية، والتي ستنظمها موسكو. ولكن هناك عروض عسكرية لمجموعات موالية للنازيين في لاتفيا وإستونيا. هل يمكن اعتبارهم كرموز للنازية التي ما زالت موجودة في أوروبا؟
ج: لا أعتقد أنه دليل على عودة النازية أو الفاشية إلى أوروبا ، لأنهم جزء من التاريخ وبسبب الحالة الحالية تستغل هذه القوى مثلاً مشاكل البطالة والأزمة الاقتصادية والهجرة. هناك دوماً خطرٌ قائم ، لهذا لدينا المجلس الأوروبي، لمراقبة هذا الأمر، حتى تتطابق الدول الأعضاء مع مقاييس وقواعد الديمقراطية  المعمول بها.

س: الأمين العام لحلف الناتو راسموسن دعا روسيا إلى الانضمام لمعاهدة الأمن الأوروبي. ما هو الدور الذي تتوقع أن تلعبه موسكو في هذا الشأن؟
ج: أنا لست خبيراً في هذا الصدد وسأترك الأمر لخبراء الناتو. وبالطبع من حق روسيا أن تتخذ قراراً بهذا الأمر. ولكنني أفضل وجود حوار بين روسيا والناتو ، وحتى نبتعد عن الحرب الباردة فالاجتماع الذي عقد في براغ بين الرئيس ميدفيديف والرئيس أوباما كان علامة واضحة على هذا. وقد تكون هناك تحركات أخرى في نفس الاتجاه.

س: عملت روسيا دوماً على الانضمام لمنظمة التجارة العالمية. التقى مؤخراً نائب رئيس الحكومة إيغور شوفالوف بأعضاء من المفوضية الأوروبية. متى تتوقع انضمام روسيا للمنظمة؟ 
ج:حقيقةً لا أعلم. لكنني  أرحب باستمرار هذه العملية. لأن روسيا تنتمي للاقتصاد العالمي، وهو أمر مهم لها وللاقتصاد العالمي أيضاً. وأعتقد أنه عاجلا ام اجلا روسيا ستكون روسيا عضواً في المنظمة.

س: لقد رحبت مؤخراً بتطوير العلاقات بين روسيا والجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي ، مثل اقرار البروتوكول رقم 14 الذي يسهل اجراءات تحويل التقاضي إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان. ما الخطوات التي يمكن القيام بها لتطوير العلاقات بين الطرفين؟
ج: أنا أرحب باقرار روسيا المهم لهذا البروتوكول الذي يجعل المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان أكثر فعالية ، وهو أمر جيد واشارة جيدة من روسيا عن تطلعها إلى أوروبا والمحكمة ستكون خطوة ايجابية في عمليات الاصلاح. أنا مقتنع  أن قادة روسيا يؤمنون بانتماء روسيا إلى أوروبا ، كما أنني على قناعة تامة أن الشعب الروسي يرغب بأن يكون جزءاً من أوروبا لتطبيق نفس المقاييس والقواعد.

س: وزارة الخارجية الأمريكية تضع روسيا ومصر على مرتبة واحدة من حيث انتهاك حقوق الانسان. هل تتفق مع هذا؟
ج: لا أتفق. هناك مشاكل لحقوق الانسان في روسيا ، والتي لها طابع روسي صرف. نحن نتعامل معها ، والرئيس ميدفيديف يرغب في تغييرها. هناك مشاكل لحقوق الانسان في كل الدول. فمثلاً لجنة مكافحة التعذيب التي تعتبر أحد أهم الأجهزة الرقابية التابعة للمجلس الأوروبي. وهي تراقب أحوال السجون في الدول الأوروبية.  لقد رأينا أن التقرير عن الولايات المتحدة كان زاخراً بالنقد.

س: روسيا والنرويج توصلتا لحل خلاف استمر 40 عاماً بخصوص الحدود التي تمتد في بحر بارنتس والمحيط القطبي. هل يمكنكم اعطائنا تفاصيل أكثر عن هذا الاتفاق؟ ماذا شكل مفاجأة بالنسبة لكم؟
ج: يمكنك القول أنها كانت مفاجأة ، ولكنها كانت متوقعة لأن الأجواء العامة كانت تتحسن على مدار سنوات عدة ، بالاضافة إلى تحسن الأجواء العالمية بشكل عام. لذا يجب علينا أن نضع الأمر في هذا الاطار. وكلتا الدولتين بحاجة لانهاء هذا الخلاف ، بسبب استغلال موارد النفط والغاز في بحر بارنتس.  لذا فمن ناحية يمكنك القول أنها مفاجأة ، ولكنها متوقعة من جانب آخر. أنا أرحب بذلك ، لأنه سيسهم كثيراً في تحسين العلاقات بين الدولتين في المستقبل.

س: ماذا عن موارد الطاقة الأضخم في العالم وغير المستغلة هناك؟
ج: البعض يقول أنها فتيل أزمات. أنا لا أعتقد ذلك. فالأمر يمكن ادراته بشكل سلمي.    والحقيقة أنه لدينا الآن اتفاق على الحدود في بحر بارنتس. وهو ما يثبت أن اللاعبين المعنيين    لديهما الرغبة والقدرة والمصلحة في التعاون للوصول إلى هذه الموارد.

س: لقد ألفتم العديد من الكتب ، وسميتم أحدهم بـ"حلمي الأوروبي". ما هو حلمكم الأوروبي اذاً؟
ج: أن تكون لدينا أوروبا واحدة وموحدة ، وليس ولايات متحدة أوروبية. أوروبا التي لديها مقاييس موحدة فيما يخص حقوق الانسان وسيادة القانون والديمقراطية ، وأن يعيش شعب هذه  القارة حياة عادية تحميها هذه الأسس. كل مدينة في قارة أوروبا ترغب في تربية أطفالها والعيش في سلام والحصول على التعليم والوظائف والرعاية الصحية. هذه أمور يجب أن تكون من ضمن أهدافنا جميعاً. القارة الأوروبية يجب أن تكون القارة التي نعيش حياتنا عليها ، وليس التي نخسر حياتنا فيها  كما كان الوضع في السابق. هذا هو لب فكرة التعاون الأوروبي ، لنتجنب الحرب وحتى يستطيع كل الناس من العيش بأمن وسلام ونفس المقاييس والقوانين والضوابط.

س: ما هو موقع روسيا من حلمكم الأوروبي؟
ج: روسيا دولة كبيرة ومهمة جداً ، ولديها الكثير لتنجزه في أوروبا. وما سيحدث في روسيا سيؤثر بالطبع على قارتنا. من هنا تنبع أهمية أن تكون روسيا جزءاً من المجلس الأوروبي وشريكاً في التعاون بين دول القارة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)