علي الدباغ: واشنطن لا ترغب في الانغماس بتفاصيل عملية تشكيل الحكومة العراقية وتلعب دور المتفرج

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46602/

تجسد مخاوف الشارع العراقي من تأخير تشكيل الحكومة العراقية المقبلة عمق الازمة السياسية التي تشهدها بلاد الرافدين مع تصاعد اعمال العنف في الاونة الاخيرة وانعكاساتها على الحراك السياسي الجاري بين اللوائح الفائزة في الانتخابات التي تحث الخطى رغم التعثر الواضح نحو بناء تحالفات تمهد لانبثاق الحكومة التي لا يزال الاجماع على آليات تشكيلها غائبا مع  الاعتراضات التي تبديها بعض القوى بشأن عملية اعادة العد والفرز اليدوي لاصوات المقترعين في بغداد.
للغوص في خضم الواقع السياسي والامني في العراق واستقراء الصورة القادمة المحتملة استضاف برنامج حديث اليوم الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ.
وقد قال الدباغ أن الدور الأمريكي ومدى تأثيراته في عملية تشكيل الحكومة والتجاذبات السياسية لا يتجاوز دور المتفرج وحسب. وأضاف أنه رغم القلق والاهتمام الشديدين من قبل واشنطن فإن ادارة الرئيس باراك اوباما آثرت عدم الانغماس في التفاصيل (خلافا لما كان الحال عليه في ادارة الرئيس السابق جورج بوش) وأكد أن واشنطن لم ولن تتدخل في هذه العملية العراقية البحتة.
وحول قرار اعادة عملية العد والفرز اليدوي لاصوات الناخبين في بغداد قال الدباغ ان هذا سيقود لمزيد من التعقيدات وسيخلق تأخيرا وانتظارا، ولكن سيعقب هذه المرحلة فترة 15 يوما ستكون حاسمة تتسارع فيها المستجدات وستتوضح على اثرها ملامح الصورة النهائية. وأضاف انه حتى الآن اللقاءات لا تتعدى كونها مجاملات لا ترتقي لمستوى اتفاق او تفاهم.
وعن خيارات ائتلاف دولة القانون التي يعتبر الدباغ احد قيادييها قال ان التحالف مع الائتلاف الوطني لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة يعتبر من الاولويات لدى ائتلافه مؤكدا وجود خيارات أخرى في حال عدم التوصل إلى اتفاق حول ذلك مشيرا الى ان ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي له أولوية في التحالف مع الائتلاف الوطني لتشكيل الحكومة المقبلة لان مثل هذا  التحالف يأتي ضمن الرؤية الحالية لائتلاف دولة القانون.
واعتبر الدباغ أن ائتلاف دولة القانون ما زال يعتقد أن رئاسة الوزراء يجب أن تكون من نصيب ائتلافي دولة القانون والائتلاف الوطني، لافتا إلى أن الائتلاف ما زال في حالة حوار مع الائتلاف الوطني لتشكيل تحالف سياسي، لكنه شدد في الوقت عينه على ضرورة عدم اغفال الدور الهام لائتلاف العراقية (بزعامة اياد علاوي) الذي حصل على اكبر نسبة تصويت لكن تسمية المرشح لمنصب رئيس الوزراء تبقى هي العقبة الرئيسة أمام توسيعِ الحوار مع هذا الائتلاف.
من جهة أخرى وفي الجانب الأمني يرى الدباغ عن وجود تنسيق بين الجناح المسلح لحزب البعث وتنظيم القاعدة حيث يوفر الأول دعما لوجستيا علاوة عن تأمين المفخخات والمواد المتفجرة.
وأشار ضيف الحلقة الى أن الحكومة العراقية حصلت من المكان الذي قتل فيه البغدادي والمصري على معلومات هامة وادلة دامغة توضح هيكلية تنظيم القاعدة وطرق الاتصال بين حلقاته حتى افغانستان، وشدد الدباغ على اهمية تلك المعلومات بشكل كبير لدول المنطقة والعالم التي ينشط فيها تنظيم القاعدة. وقال ان هذه المعلومات جاءت على شكل وثائق ورسائل وأقراص. كما أكد ان لدى الحكومة العراقية اعترافات تقود الى دول وأجهزة مخابرات في المنطقة تسهل وتيسر عمل الجماعات الارهابية وهناك دول تغمض عينيها وتسهم اعلاميا وبالفتاوى والتحريض.
المزيد من التفاصيل في حلقة برنامج حديث اليوم
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)