أسير ووزير فلسطيني سابق: اسرانا في أمس الحاجة للوحدة الوطنية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46521/

أفرجت السلطات الاسرائيلية قبل ايام عن وزير الأسرى السابق وصفي قبها على حاجز بئر السبع جنوب محافظة الخليل بالضفة الغربية.
وأكد قبها خلال مشاركته في حلقة برنامج "حديث اليوم" أن الأسرى الفلسطينيين في أمس الحاجة للوحدة الوطنية، وينظرون بعين الأمل إلى التئام الصف الفلسطيني، مناشدًا كافة الفصائل للإسراع بتحقيق حلم الأسرى في الوحدة الوطنية.
ووصف حالة الأسرى بالصعبة، مشيرا إلى أنهم يعيشون ظروفا قاسية، وبحاجة ماسة إلى وقفة جادة معهم، لافتا إلى خوضهم خلال الشهر الحالي إضرابا عن الطعام عدة أيام.
وأشار ضيف الحلقة الى جهود الحركة الأسيرة الفلسطينية المضنية والحثيثة ردا على سياسات إدارات السجون الإسرائيلية والتي باتت أكثر تغولا وتوحشا، وخاصة الهجمة الشاملة على الحركة الأسيرة الفلسطينية، من أجل تفريغها من محتواها الوطني والنضالي وكسر إرادتها ومعنوياتها، وإعادتها الى سنوات ما قبل السبعينات، مجردة إياها من الكثير من المنجزات والمكتسبات التي دفعت ثمنها دماء وتضحيات، وهي تخوض ملحمة نضالية وبطولية دفاعا عن وجودها وحقوقها ومكتسباتها ودورها وحقها في البناء والتنظيم والعيش بكرامة.
وذكر قبها أن المعركة الجديدة انطلقت مع بداية هذا الشهر بالتوقف الكلي عن زيارات الأهل، وإضرابات جزئية عن الطعام في 7 و 17 و 27 من هذا الشهر، معركة عنوانها الصمود والتحدي والدفاع عن الذات، فإدارات السجون الإسرائيلية شعرت مع فشل إضراب آب 2004 وما تعيشه الساحة الفلسطينية من حالة ضعف وإنقسام، أن الفرصة سانحة لها لكي تنقض على الحركة الأسيرة، وتفرض عليها شروطها وإملاءاتها، وأضاف ان الحركة الأسيرة قيمت واستفادت ووعت الدرس جيداً من فشل إضراب أب 2004، وهي مصممة على أن تلحق هزيمة قاسية بإدارة السجون دفاعا عن حقوقها ومكتسباتها ومنجزاتها رافعة شعارها الناظم لكل المعارك الإعتقالية.. معارك الأمعاء الخاوية.
وشدد قبها على أن هذا النصر لن يتحقق بمعزل عن حركة جماهيرية ضاغطة وواسعة من الشعب، فهذه الجماهير بالقدر الذي تكون حركتها فاعلة وقوية بالقدر الذي تجعل إدارات السجون تفكر ألف مرة قبل أن تتنكر لمطالب الأسرى أو مواصلة الهجمة الشرسة عليهم.
وقال وصفي قبها أن على الفصائل الفلسطينية القيام بواجبها في مجابهة التصرفات الاسرائيلية، التي استغلت الانقسام الفلسطيني شر استغلال وعممته على السجون بحيث عزلت أسرى فتح عن اخوانهم في حماس ودعا الفصائل الى أن تصر على إطلاق سراح الأسرى من سجون الاحتلال، وأن تنقل قضية عزلهم الى هيئة الأمم المتحدة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)