يوم 29 مايو/ايار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46484/

1918
 في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وثمانية عشر أُعلنت التعبئة في الجيش الأحمر. فبعد ان استولى البلاشفة بقيادة لينين على السلطة في روسيا اعلنوا عن خطة تشكيل الجيش الأحمر من ثلاثة ملايين عنصر.  وساعد غزو الدول الأجنبية لأراضي روسيا على تسهيل امر  التعبئة العامة. ففي ظروف الغزو الأجنبي انخرط الكثير من ضباط وجنرالات الجيش القيصري في صفوف الجيش الأحمر. وبعد عام واحد تخطى الجيش الأحمر الثلاثة ملايين عنصر المعلنة حتى بلغ عدد افراده خمسة ملايين وخمسمائة الف شخص.

1917
في مثل هذا اليوم، التاسع والعشرين من مايو/ايار عام الف وتسعمائة وسبعة عشر، ولد جون كنيدي في عائلة ثرية من اصل ايرلندي ولديها تسعة ابناء. ابوه كان سياسيا ودبلوماسيا معروفا، عمل مستشارا مقربا الى الرئيس الأميركي آنذاك. كان جون كنيدي ينادي بتحسين العلاقات بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي، الا ان عهده شهد عدة ازمات في العلاقات بين الشرق والغرب، مثل ازمة الكاريبي وازمة برلين وحرب الأنصار الشيوعية في الفيتنام الجنوبية . ورغم ذلك دعا كنيدي الى وقف الحرب الباردة. وفي عهده اتفقت الولايات المتحدة وبريطانيا والإتحاد السوفيتي على وقف تجارب السلاح النووي جزئيا. كما نادى كنيدي بالمساواة بين الأجناس والأعراق. وفي عهده بدأ برنامج التحضير للتحليق الى القمر.

1932
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واثنين وثلاثين قام وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن عبد العزيز بزيارة رسمية الى الإتحاد السوفيتي. وتمثل تلك الزيارة اوج تطور العلاقات بين روسيا والعربية السعودية. كانت روسيا السوفيتية اول من بادر الى الإعتراف رسميا بالدولة الجديدة التي ظهرت في شبه جزيرة العرب. ورغبةً منه في توسيع وتمتين علاقاته الدولية اوفد الملك عبد العزيز نجله الأمير فيصل في جولة على الدول الأجنبية ضمت ايضا زيارة الى موسكو، حيث التقاه رئيس الحكومة السوفيتية ميخائيل كالينين. آنذاك كان الموقف في المملكة صعبا، وكان من اهداف زيارة فيصل البحث عن قروض ومساعدات مالية عجز الإتحاد السوفيتي عن تقديمها. وبمرور الزمن تقلصت العلاقات الروسية السعودية حتى بلغت درجة الصفر على مدار عقود من السنين.

1945
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وخمسة واربعين قصفت القوات الفرنسية مبنى البرلمان في دمشق. فبعد ان دخلت القوات الفرنسية بيروت في منتصف مايو/ايار من ذلك العام قامت في سورية ولبنان مظاهرات واضرابات معادية لفرنسا. ورد الفرنسيون عليها بقصف مدفعي لعدد من المدن. وفي الأخير بدأت معارك الشوارع في دمشق بين القوات الفرنسية والسوريين واستمرت عدة ساعات. وفتح الفرنسيون نيران المدافع التي ألحقت خسائر جسيمة بالأرواح واضرارا فادحة في المباني. وتضرر مبنى مجلس الشعب ايضا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)