يوم 27 مايو/ايار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46482/

1964
في مثل هذا اليوم، السابع من مايو/ايار عام الف وتسعمائة واربعة وستين، توفي جواهر لال نهرو بالسكتة القلبية. كان احد زعماء الجناح اليساري في حركة التحرر الوطني الهندية، وتولى رئاسة الحكومة في الهند بعد استقلالها. باسمه ترتبط المبادئ الأساسية لقيام الدولة في الهند وتطورها. وهي المبادئ التي اطلقت عليها تسمية "نهج نهرو". وفي العلاقات الدولية كان نهرو اول من استخدم مفهوم البانتشاشيلا الذي يعني مبادئ التعايش السلمي الخمسة. كما لعب جواهر لال نهرو دورا قياديا في حركة التضامن الآسيوي الأفريقي وحركة عدم الإنحياز.

1941
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وواحد واربعين دمر الأسطول البريطاني اقوى سفينة حربية في ذاك الزمان ، وهي البارجة الألمانية "بسمارك" التي كانت من اشهر السفن ابان الحرب العالمية الثانية. فاثناء حملتها الأولى والأخيرة اغرقت "بسمارك" طليعةَ الأسطول البريطاني السفينة "هود". و لم ينجُ من بحارتها الألف وخمسمائة سوى ثلاثة. كانت البارجة الألمانية تهدد ناقلات الشحنات الإستراتيجية من اميركا، فتقرر اغراقها مهما كلف الثمن. تمكن الإنجليز من اصابة مقود "بسمارك"، وبعد ذلك هاجمها الأسطول البريطاني برمته. فأطلق على البارجة الألمانية اكثر من ثلاثة آلاف قذيفة.

1960
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وستين اوقفت الولايات المتحدة مساعداتها لكوبا. واخذت تمارس في الوقت ذاته ضغوطا اقتصادية عليها، فقلصت في البداية ثم اوقفت نهائيا مشتريات السكر الكوبي، وامتنعت عن تزويد كوبا بالنفط ومشتقاته. وكان السبب هو العلاقات التجارية ثم الدبلوماسية التني اقامتها كوبا مع الإتحاد السوفيتي وكذلك تأميم مصانع السكرالعائدة للأميركيين بالأساس. وبعد ذلك جعلت واشنطن جميع دول اميركا اللاتينية، ما عدا المكسيك، تقطع علاقاتها مع كوبا. فيما مارست وكالة المخابرات المركزية الأميركية التحضيرات السرية للهجوم المسلح على كوبا.

1964
في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واربعة وستين جرت في موسكو المباراة الوداعية لحامي المرمى الشهير ليف ياشِن. حضرت النخبة من المهتمين بكرة القدم آنذاك هذه المباراة التي لعب فيها فريق ياشن ضد منتخب العالم كله. كانت تلك هي المرة الأولى التي يحظى فيها لاعب كرة سوفيتي بمثل هذا التكريم. علما بأن بدايات ياشن تعود الى مشاركته في الفريق الرياضي للمصنع الذي كان يعمل فيه. وقد حاز على "الكرة الذهبية" التي هي اعلى جائزة سوفيتية لكرة القدم. وكان عضوا في المنتخب الأوروبي الفخري لجميع العصور. شارك في ثمانمائة مباراة، في مائتين منها لم يفوت كرة واحدة تدخل مرماه. المباراة الوداعية التي نظمها الإتحاد الدولي لكرة القدم للاعب الأسطوري ليف ياشن، وهو في الحادية والأربعين، انتهت بالتعادل، بهدفين مقابل هدفين.
(اقرا سيرة حياة ليف ياشين على موقعنا)

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)