محلل سياسي: واشنطن تقدم الوعود المعسولة للعرب بعد فشلها في الضغط على اسرائيل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46444/

أنهى المبعوث الامريكي الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل مهمة في اسرائيل والاراضي الفلسطينية من غير ان يتمكن من اقناع الفلسطينيين باجراء مفاوضات غير مباشرة مع الاسرائيليين. الا ان بروز بعض المؤشرات قد يشكل بداية لكسر الجمود في عملية السلام، ذلك ان ميتشل سيعود الى المنطقة الاسبوع المقبل، فيما افاد مسؤولون فلسطينيون ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتشاور نهاية الاسبوع مع الدول العربية، على ان يتوجه الى واشنطن للقاء الرئيس باراك اوباما في ايار المقبل.
وقال ضيف برنامج حديث اليوم المحلل السياسي حلمي الأعرج ان هناك انفراجا ما قد تحقق في نظر الادارة الامريكية التي تحاول ان تثبت انها غير غائبة عن حلبة المفاوضات المتعثرة وتسعى جاهدة لاعادة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي الى طاولة المفاوضات ولو كانت الغير مباشرة.
ويرى حلمي الأعرج أن هذه الخطوة ربما تكون تأتي ضمن تفاهمات ما، في محاولة لامتصاص كل ما سبق من خلاف امريكي اسرائيلي في المرحلة السابقة. وأيضا تهدف لتحويل الضغط الامريكي نحو الطرف الفلسطيني الذي لطالما أشار الى استحالة العودة الى المفاوضات دون توقف الاستيطان وبقية السياسات الاستفزازية من قبل الاسرائيليين.
وقال ضيف الحلقة أن المشكلة تكمن في أن الموقف الإسرائيلي لا يسعى فقط إلى استمرار الاستيطان وتغيير معالم الأرض وابتلاع المزيد منها مما يفقد المفاوضات مباشرة أو غير مباشرة جدواها، وإنما يسعى أيضاً إلى تعطيل هذه الفرصة الاستثنائية التاريخية لتحقيق السلام، تحت ستار حجج وذرائع شتى واهية بعضها يتعلق بالوضع الداخلي في إسرائيل وبعضها الآخر ذو طابع فني وإداري. ولكن المحصلة في الموقف الإسرائيلي هي التمسك بالاحتلال والتوسع والتهويد، وصولاً إلى تكريس وتعميم نظام فصل عنصري كامل، واستبدادي احتلالي شامل على شعبنا بأسره، بالرغم من الإرادة الدولية والتوجهات المخلصة لعالمنا العربي كما أكدتها مبادرة السلام العربية.
كما أشار الأعرج الى ان واشنطن باتت تقدم الوعود المعسولة للعرب بعد فشلها الذريع في محاولة الضغط على تل ابيب.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)