أحداث قرغيزستان.. ثورة جديدة أم انتفاضة شعبية؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46334/

ماذا جرى في قرغيزستان في السابع من نيسان/ ابريل من عام 2010؟ ثورة سوسن جديدة، ام صراع مسلح على السلطة بين شركاء الامس، ام انتفاضة شعبية عفوية، أم ماذا؟.
الرئيس القرغيزي كرمان بيك باقييف فر من العاصمة، وحكومة البلاد قدمت استقالتها...
وتضمد العاصمة بشكيك جراحها وتبكي على قتلاها الذين سقطوا في تلك الاحداث الدامية التي سبقت إسقاط باقييف.
كان العسكري المتقاعد دويشون قوشوباكوف شاهدا على ذلك اليوم المأساوي الدامي. وهو يقول: "في ذلك اليوم خرج الى الشارع كل شخص يشعر بالمسؤولية تجاه شعبه وبلده.. خرج القرغيزيون والاوزبك والدونغانيون والاويغور والروس. لم يبد احد شعورا باللامبالاة. لم أكن اتوقع ان تتعامل السلطة بهذه الوحشية مع الجماهير. وكنت هنا في الميدان مع رفاقي في ذلك اليوم. لا اتذكر بالضبط متى بدأ اطلاق النار. الموقف كان ساخنا ولم افكر في مراقبة الساعة. وكان الرصاص يطلق من اكثر من موقع. انتشر القناصون على سطوح البنايات المجاورة للبيت الابيض (مقر الرئيس القرغيزي والحكومة) وفوق البيت الابيض نفسه. شعرت بان الرصاص يتطاير من حولي فانحنيت لوهلة، بعد قليل التفت الى الوراء فرأيت شبانا مرتمين على الارض والدماء تنزف من اجسادهم. كانوا قد فارقوا الحياة".
.. أطاحت الجماهير الغاضبة بالرئيس باقييف وحكومته بثمن باهض. صهوة الوثبة الشعبية في قرغيزستان امتطاها قادة المعارضة للرئيس المخلوع الذين شكلوا حكومة مؤقتة لتصريف الاعمال. هؤلاء وعدوا الجماهير باجراء استفتاء على دستور جديد للبلاد يحول قرغيزستان الى جمهورية برلمانية رئاسية ويقلص الصلاحيات الرئاسية، ومن ثم اجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في غضون ستة شهور لتشكيل هيئات السلطة.
ولكن ما الذي دفع الجماهير الى الخروج الى الشارع ومداهمة القصر الرئاسي؟ لدى العامة في قرغيزستان ثقة تامة بان حاشية الرئيس المخلوع من عداد أقاربه ورفاقه استحوذوا على كافة المقدرات الاقتصادية والتجارية والمالية للبلاد.
وبعد اقتحام البيت الابيض اندفعت الجموع باتجاه المحال التجارية ومكاتب الشركات والبنوك لاقتحامها. هؤلاء لم يغفروا للحكومة رفع تعريفة الخدمات العامة كالماء والكهرباء، فوقع السلب والنهب والتخريب. كل ما يملكه المقربون من باقييف مباح.
وتقول روزا بيكمحمدوفا، ربة بيت عادية تسكن في بشكيك: "لقد اوصلوا الناس الى حالة اليأس. لو كانت حياتهم طبيعية لما فعلوا ذلك، كيف يمكن ان يعيش المرء براتب يتراوح من 70 الى 100 دولار؟ وكيف اذا كان صاحب اسرة واطفال؟ الاسعار الاستهلاكية ترتفع باستمرار، الحكومة رفعت تعريفة الخدمات من دون تحسين نوعيتها. الحياة صعبة للغاية”.
حالة يأس اذا، يأس خطف الخوف من قلوب اولئك الذين وقفوا امام الموت وجها لوجه ولم ترعبهم رشقات البنادق الرشاشة ووابل رصاص القناصين الذين كانوا ينتقون فرائسهم من بين الشبان المهاجمين للقصر. أما مستشفيات بشكيك فغصت بالجرحى، جثث القتلى لم تمكث اكثر من 24 ساعة في المشارح، البرادات لم تسع الجميع.
لكن الرئيس المخلوع كرمان بيك باقييف رفض الاتهامات الموجهة له ووصف أحداث 7 ابريل/نيسان بالانقلاب المسلح الذي دبرته المعارضة. وقد وجد باقييف ملاذا مؤقتا في القرية حيث مسقط رأسه بمقاطعة جلال آباد في محاولة لحشد قاعدة شعبية له من سكان جنوب البلاد. الا أنه لم يتمكن من تحقيق هذا الهدف واضطر لكتابة بيان استقالته من منصب الرئاسة والفرار الى كازاخستان وبعد ذلك الى بيلاروس، حيث استقبله الرئيس ألكسندر لوكاشينكو استقبالا حارا.
لكن القرغيزيين الذين سقط العديد منهم في احداث نيسان/ ابريل الدامية ما زالوا في حالة هيجان وعنفوان ويمكن استفزازهم وتجنيدهم بسهولة للمزيد من الصدامات.
وهناك الاف الشبان بلا عمل ولا مصدر رزق للعيش، كل ما يجيدونه التظاهر والاشتباك مع الشرطة واقتحام المباني وسلب ونهب المحال التجارية، وتحتاج هذه الجموع الى من يهديها الى السبيل المستقيم. وبذلك مازال الشارع القرغيزي متهيجا ومستوعبا لكافة الاحتمالات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)