الفلسطينيون.. ماذا ينتظرون ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/46171/

هل يعود بالمنفعة أن يراهن الفلسطينيون على اسئناف التفاوض غير المباشر أو حتى المباشر مع حكومة إسرائيل ؟ ما الذي يستطيع تحريك عملية السلام الراكدة ؟ هل من بدائل عملية في هذا السياق؟  وما هي العلاقة بين مواصلة دعم المانحين للسلطة الفلسطينية اقتصاديا واحتواء مشكلة الانقسام الفلسطيني؟
هذا وغيره نتدارسه اليوم.

معلومات حول الموضوع:
للأسف الشديد يتعمق في الأونة الأخيرة الإحساس بأن العملية السلمية الشرق اوسطية  تراوح في طريق مسدود. ومن الأدلة على ذلك ليس فقط رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو  وقف البناء الإستيطاني في القدس الشرقية، بل وكذلك الأوامر العسكرية الداخلية التي صدرت مؤخرا لترحيل الفلسطينيين وتسفيرهم من الضفة الغربية بدعوى انهم  يقيمون فيها بصورة غير شرعية كما زعمت القيادة الإسرائيلية. وينشأ انطباع وكأن تل ابيب لا تريد استئناف العملية السلمية، وليس ذلك وحسب، بل تسعى الى استفزاز الفلسطينيين ليقوموا باحتجاجات شديدة يتخذها الجانب الإسرائيلي ذريعة لتبرير تعنته.

الكثيرون من السياسيين والمعقبين في المنطقة وخارجها يشيرون الى غياب الآفاق الواضحة امام العملية التفاوضية في الموقف المعقد الحالي. والى ذلك يؤكدون انه من المستبعد ان يأمل الجانب الفلسطيني في نجاح تكرار تجربة الإنتفاضة ، وخصوصا في ظروف الإنقسام القائم بين فتح وحماس.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)